قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي الى فتح صفحة جديدة مع بقية الفرقاء السياسيين.

بغداد: دعا رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي السبت الى فتح صفحة جديدة وعودة الذين quot;ذهبوا بعيدا في اخطائهم والعفوquot; عنهم في اشارة الى هيئات من العرب السنة وضمنهم البعثيون على ما يبدو.

وقال امام وجهاء ومسؤولين حضروا المؤتمر الثاني لعشائر العراق quot;ينبغي ان يكون شعارنا فتح صفحة جديدة مع كل الذين ذهبوا بعيدا واخطأوا، لا اقصد الذين تلطخت ايديهم بالدماء، انما الذين كانوا يعارضون العملية السياسية وارتكبوا اخطاءquot;.

كما دعا المالكي الى quot;العفو وفتح صفحة جديدة لان البلد لا يمكن ان يبنى على اساس الاحقاد والكراهيةquot;.

واضاف ان quot;المصالحة الوطنية يجب ان تتسع لتستوعب هؤلاء حتى يتحقق الجانب الاخر من المصالحة الوطنية (...) بامكانا القول ان ما حدث حدث ومن اخطا اخطا لكن باب العودة الى الوطن مفتوحا على اساس عدم السماح لتسلل الارهاب مرة اخرى والطائفيةquot;.

من جهة اخرى اعتبر المالكي ان quot;العراق ما يزال في الدائرة الحمراء ويتعرض لاخطار كثيرة والبعض من ابنائه يريد ان يتعامل بلا مسؤولية او حرص او وعيquot;.

ودعا الى quot;حكومة شراكة حقيقية تستند الى الدستور (...) واذا ما وجدنا في الدستور عيبا علينا ان نتجه لاصلاحه عبر الدستور ايضا نريد تشكيل حكومة على اساس المصلحة الوطنية اولا لكنها تحقق مبدا الشراكة وعدم التهميش والالغاءquot;.

واوضح في هذا السياق، quot;ندعو الجميع الى الجلوس على طاولة المفاوضات المباشرة هنا داخل العراق والتحاور. من الطبيعي ان نختلف في كيفية بناء الدولة لكن يجب ان نتفق لان هذا البلد لا يقوده فريق دون اخر ولا قومية دون اخرى ولا حزب دون اخرquot;.

وتابع انه quot;لا بد ان نعتمد المصالحة الوطنية وهي ليست تراض بين متخاصمين (...) ونعني بها الالتزام بالدولة وتقديم الصالح الوطني اولا فالعملية السياسية تستند الى الدستور ليس الى رغبات واهواءquot;.