قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بغداد: دافع رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي عن مشروع المصالحة الذي اطلقه داعيا الى عودة من ذهبوا في أخطائهم بعيدا والعفو وفتح صفحة جديدة منتقدا دور دول جوار لم يسمها بلغ حد التدخل لوضع خطوط تشكيل الحكومة المقبلة.

وقال المالكي في كلمة ألقاها اليوم في المؤتمر الثاني لشيوخ وقبائل العراق انه ينبغي ان يكون شعارنا فتح صفحة جديدة مع كل الذين ذهبوا بعيدا واخطأوا موضحا ان دعوته لا تشمل من تلطخت ايديهم بالدماء.

وتحدث المالكي عن اهمية الحوار داخل العراق بقوله quot;انه من الطبيعي ان نختلف في كيفية بناء الدولة لكن يجب ان نتفق لان هذا البلد لا يقوده فريق دون اخر ولا قومية دون اخرى ولا حزب دون آخرquot;.

واعتبر المالكي بان بلاده quot;لا تزال في الدائرة الحمراء وأن الكثيرين لا يرغبون بتحمل المسؤولية ولا يدركون حجمها بل ان البلد يتعرض لاخطار كثيرة والبعض من ابنائه يريد ان يتعامل بلا مسؤولية او حرص او وعيquot;.