قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: اتهمت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية الاثنين quot;بنسف جهود المصالحةquot; الفلسطينية، مؤكدة ان اجهزة الامن التابعة للسلطة داهمت منزل نائب في المجلس التشريعي واعتقلت نجله مساء الاحد.

واعتبر عضو المكتب السياسي للحركة عزت الرشق في بيان صادر في دمشق quot;ان استمرار استهداف رموز العمل الوطني (...) يؤزم الوضع الداخلي الفلسطيني ويضع عقبات جديدة امام المصالحة الوطنية الفلسطينيةquot;. واضاف ان ذلك quot;يؤكد عدم جدية محمود عباس وتيار في حركة فتح في تحقيق المصالحة وان هناك اطرافا ومراكز قوى واجهزة امنية تسعى لنسف جهود المصالحة من خلال ممارسات استفزازية غير مسبوقةquot;.

وذكر البيان ان اجهزة السلطة الفلسطينية قامت quot;بمداهمة منزل النائب في المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والاصلاح فتحي القرعاوي للمرة الثانية باكثر من خمسين مسلحا عند الساعة الثامنة من مساء امس الاحدquot; في مدينة الخليل.

وتابع البيان ان السلطة قامت quot;باعتقال نجله الثاني والعبث بمحتويات بيته ومصادرة اجهزة الحاسوب والهاتف منهquot;. واتفق وفدا حركتي فتح وحماس في بداية تشرين الثاني/نوفمبر الجاري في ختام مباحثاتهما التي جرت على مدى يومين في دمشق حول ملف المصالحة الفلسطينية المتعثر على مواصلة الحوار بعد عيد الاضحى.

وارجأت مصر، التي تقوم بدور الوسيط بين الحركتين منذ ان سيطرت حماس على قطاع غزة في حزيران/يونيو 2007، الى اجل غير مسمى توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بعدما رفضت حماس توقيعه في الموعد الذي كانت القاهرة حددته وهو 15 تشرين الاول/اكتوبر 2009.

وطالبت الحركة في بيانها quot;بالافراج عن نجل القرعاوي وكل المعتقلين في سجون سلطة رام اللهquot;. كما طالبت quot;سلطة عباس - فياض وأجهزتهما القمعية بالتوقف التام عن أعمال الاعتقال السياسي والتوقف عن وضع نفسها في خدمة الاحتلالquot;.