قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: قررت إيران ان تتعامل باستخفاف مع تسريبات ويكيليكس بشأن عداء الدول العربية المجاورة لها لعدم الوقوع في quot;فخquot; الولايات المتحدة، لكن يمكن ان يكون لها تاثير على الراي العام وعلى الدبلوماسية الايرانية وفقًا لوسائل اعلام ومحللين في طهران.

واعتبرت الخارجية الايرانية ان الاف البرقيات الدبلوماسية الاميركية التي نشرت على موقع ويكيليكس والتي تظهر بعضها خصوصا قلق الدول العربية المجاورة من نوايا الجمهورية الاسلامية تندرج في اطار quot;مؤامرة مريبةquot; من قبل الولايات المتحدة هدفها quot;بث الفرقةquot; في العالم الاسلامي.

ودعا المتحدث باسم وزارة الخارجية رامين مهمنباراست في لقائه الاسبوعي مع الصحافيين دول المنطقة الى quot;عدم الوقوع في هذا الفخquot;. وكان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد قال الاثنين ان نشر البرقيات على موقع ويكيليكس quot;عمل طائش لا قيمة لهquot;، معتبرا انها لن تؤثر على علاقات طهران بجيرانها العرب.

وقال الرئيس الايراني quot;ان ما ينشرونه عمل طائش. لا نرى اي قيمة لهذه الوثائقquot;. وتابع احمدي نجاد quot;ان الحكومة الاميركية هي التي اعدت ووزعت هذه الوثائق حسب خطة مرسومة. انه جزء من عمل استخباراتي ولن يحقق لهم الهدف السياسي الذي ينشدونهquot;.

واوضح ايضا quot;نحن اصدقاء مع الدول المجاورة في المنطقة والاعمال الطائشة لن تؤثر على علاقاتناquot;. وقال دبلوماسي غربي في طهران ان quot;وثائق ويكيليكس لا تكشف جديدا. الايرانيون يعرفون منذ زمن مشاعر الدول العربية حيالهم. لكن الحصول على دليل مكتوب على ان جيرانكم يشجعون خصومكم على مهاجمتكم لا بد وان يترك اثراquot;.

وبحسب تسريبات موقع ويكيليكس فان معظم القادة العرب حثوا واشنطن على وقف البرنامج النووي الايراني بشتى الوسائل حتى ان العاهل السعودي طالب مرارا بتدخل عسكري quot;لقطع رأس الافعىquot;. واضاف الدبلوماسي ان quot;التوقيت سيء جداquot; لان هذه التسريبات تأتي في حين يبدو ان طهران سعت في الاسابيع الماضية الى تحسين علاقاتها مع الرياض.

والاتصالان الهاتفيان بين العاهل السعودي والرئيس الايراني لاول مرة منذ زمن بعيد حول القضايا الاقليمية الحساسة مثل لبنان والعراق، خير دليل على ذلك. واضاف الدبلوماسي ان تسريبات ويكيليكس quot;لن تساهم في تحسين الامورquot;.

وعلقت الصحف الايرانية بدروها على مضمون الوثائق التي quot;تبرز الوضع المقلق الذي قد تواجهه ايران في مستقبل قريبquot; بحسب صحيفة quot;ملات اي ماquot; المحافظة المعتدلة التي تحدثت عن quot;حرب غير معلنةquot; من قبل جيران طهران. وكتبت صحيفة quot;شرقquot; الاصلاحية ان التسريبات quot;تؤكد العداء الكبير لعدة دول عربية حيال ايرانquot; وquot;اتساع الهوة بين طهران وجيرانها في الخليجquot;.

وقالت صحيفة quot;ايران نيوزquot; المعتدلة ان quot;يجب ان لا يكون العرب بهذا الغباءquot; مشيرة الى ان وثائق ويكيليكس تظهر ايضا مخاطر اي نزاع على المنطقة. وقال غلام رضا غلاندريان مدير صحيفة quot;القدسquot; المحافظة ان على الدبلوماسية الايرانية ان تبدد سوء الفهم مع جيرانها.

واضاف quot;اذا كانت هناك مشكلة فسيتم تسويتها مباشرة وجها لوجهquot; مع شركاء طهران معتبرا ان القضية quot;لن تؤثر على السياسة الخارجية لطهرانquot;.

ويشاطره محمد صالح سدغيان مدير المركز العربي للدراسات الايرانية في طهران هذا الرأي، ويؤكد ان طهران اختارت التهدئة بفضل quot;الموقف الذكي للرئيس احمدي نجاد الذي طرح تساؤلات حول صحة الوثائق وشدد على العلاقات الجيدة بين طهران والدول المجاورة لها.