قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يغادر الحاكم الاميركي بيل ريتشاردسون بيونغ يانغ الثلاثاء بعد ان أجرى محادثات مثمرة هدفت الى تخفيف التوتر بين الكوريتين.


بكين: ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة ان الحاكم الاميركي بيل ريتشاردسون سيغادر الثلاثاء بيونغ يانغ الى بكين quot;مرتاحاquot; لزيارته لكوريا الشمالية التي هدفت الى تخفيف التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

ونقلت الوكالة عن ريتشاردسون قوله quot;كانت زيارة جيدة. انا مرتاح للنتائجquot;.

ووافقت كوريا الشمالية الاثنين على عودة مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفين مراقبة برنامجها النووي الى اراضيها والذين طردتهم في نيسان/ابريل 2009. وامتنعت ايضا عن الرد على المناورات العسكرية بالذخيرة الحية التي اجرتها كوريا الجنوبية في جزيرة كانت قد قصفتها بيونغ يانغ.

وقال ريتشاردسون في بيان ان quot;كوريا الشمالية تصرفت كدولة مسؤولة. امل ان يكون هذا الامر بداية صفحة جديدة ودورة جديدة من الحوار من اجل تخفيف التوترات في شبه الجزيرة الكوريةquot;.

وسيعقد الحاكم الاميركي الذي امضى خمسة ايام في كوريا الشمالية بدعوة من كيم كي-غوان كبير المفاوضين الكوريين الشماليين في المحادثات المتعددة الاطراف حول البرنامج النووي الكوري الشمالي، مؤتمرا صحافيا فور وصوله الى بكين.

وكان من المقرر ان يغادر بيونغ يانغ مساء الاثنين ولكن رحلته الغيت بسبب سوء الاحوال الجوية.

يشار الى ان حاكم ولاية نيومكسيكو الاميركية توجه مرتين الى بيونغ يانغ في التسعينيات لاطلاق سراح أميركيين معتقلين ثم في العام 2007 لاستعادة رفاة جنود أميركيين سقطوا خلال الحرب الكورية.