قراؤنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

رغم أزمة السير الخانقة التي تلف لبنان من شماله الى جنوبه، يشتكي رؤساء التجار في بيروت من انخفاض القدرة الشرائية للمواطن اللبناني ويربطون الامر بالتجاذبات السياسية التي تحصل وبعدم قدرة الحكومة على تصريف أعمال المواطن، ما شكّل حركة خفيفة جدًا خلال عيدي الميلاد ورأس السنة.

بيروت: يقول انطوان عبود رئيس جمعية تجار الحدث لإيلاف إن الحركة في البلد متوسطة وغير جيدة، والجميع ينعون الحركة التجارية التي تتميّز هذا العام بأنها خفيفة جدًا، والسبب برأيه يعود الى قلة الأموال الموجودة مع اللبنانيين وكذلك الوضع الامني وقلة الثقة بالحكومة، وحتى الزبائن يؤمون الاسواق ولا يشترون، وما يميّز سوق الحدث خلال الاعياد هذا العام موكب سيَّار لبابا نويل لتهنئة الزبائن وتوزيع الهدايا الرمزية، وحتى الاحد فتحت الاسواق ولكن رغم ذلك الحركة تبقى خفيفة، مع وجود أزمة سير دون فائدة مادية لذلك، وقام بعض التجار بتنزيلات، رغم ذلك الاسواق جامدة، والحركة التجارية هذا العام انخفضت بنسبة 40% عن العام الماضي، والامر سيبقى كذلك برأيه حتى صدور القرار الإتهامي، والسياسة جمَّدت الاقتصاد في لبنان، لان المستهلك يخاف الشراء اذا ما كانت السياسة متأزمة في البلد.

الحمرا

nbsp;زهير عيتاني رئيس تجار الحمرا يعتبر في حديثه لإيلاف أن حركة السوق متوسطة، واقل من العام الماضي، ولا وجود كبيرا لسياح اجانب في سوق الحمرا، والقدرة الشرائية لدى اللبناني خفت كثيرًا بسبب الأحداث الأمنية والسياسية، وما يميّز سوق الحمرا هو الزينة، لكن الحالة السياسية ربطت حركة السوق، وسوق الحمرا يحتوي على كل ما يطلبه الزبائن وهناك أكثر من 25 شارعا فيه، ومن أغلى شوارع لبنان، وقام بعض التجار بالتنزيلات، ولكن هناك كساد كبير تشهده سوق الحمرا، اما خسائر التجار فلا احد يعوّضها.

مار الياس

بدوره تحدث رئيس جمعية تجار مار الياس عدنان فاكهاني واعتبر ان الموسم خلال العام 2010 ككل لم يكن جيدًا، ويعتقد ان التجاذبات السياسية والخطاب السياسي المتشنج والمتدني عند بعض السياسيين شكَّل فرامل للحركة الاقتصادية، لاننا لا نستطيع ان نفصل الوضع السياسي عن الاقتصادي، وانعكاس الوضع السياسي كان سلبيًا على الاقتصاد في لبنان، وفي اوائل العام 2010، كنا متفائلين جدًا، وكانت الاخبار ايجابية من خلال القول بمجيء اكثر من مليوني سائح الى لبنان، وقام التجار بشراء الكثير من البضائع وتسوقوا اكثر من طاقتهم، وهذا ما نتج منه في ما بعد خسائر من خلال عدم تصريف البضائع، وكان هناك الاعتداء الاسرائيلي في العديسة لذلك جمدت حركة الاسواق، وكنا متفائلين برمضان لكن الامر لم يتحسن وكذلك في عيد الاضحى وعيدي الميلاد ورأس السنة.
وفرحة الاعياد مفقودة ولا حركة شرائية في الاسواق، وهناك زحمة في الطرق فقط من دون القيام بالشراء، ويرى ان ازمة السير في لبنان عائدة لأسباب نفسية منها ان اللبناني من قهره وضجره يذهب الى الشارع كي يموّه عن نفسه، من دون التوجه الى الاسواق والشراء فالحركة هناك حتى غير مقبولة.

وما يميز سوق مار الياس عن غيرها أنها تكمل باقي الاسواق، والزبون يذهب الى كل الاسواق، وسوق مار الياس عريقة وتجارها من البلد الذين هاجروا الاسواق القديمة في وسط البلد في العام 1975، وما يميز الشارع ان التجار من كل الطوائف وفيه وحدة وطنية.

ويضيف:quot; هناك غياب تام للسياح العرب والاجانب والمغتربين عن سوق مار الياس، اما عن التنزيلات فهي كانت سبب المشاكل والشكاوى من تاجر ضد آخر، وأصبح كل تاجر يريد ان يصرف بضائعه بالطريقة التي يراها مناسبة، والبعض باع البضائع بأسعار تحت الرساميل ب 20 و 30%، وواجهتنا مشاكل كثيرة في هذا الخصوص.

اما خسائر التجار فيضيف انها تشكل انتحارًا جماعيًا، ما يؤدي الى بيع الاراضي من اجل تسديد الخسائر ودعم المحال التجارية.

والازمة الاقتصادية هي جماعية في كل الاسواق في صيدا وطرابلس وجونية والبقاع وكل الاسواق، وهناك إفلاس وأسمّيهم شهداء الاقتصاد وتبقى أن الاخطاء تعود الى التجاذبات السياسية التي تحصل في لبنان، ولا نستطيع ان نقف مجددًا ونبيع الا اذا اتى السياح من الخارج الى الاسواق لان قدرة اللبنانيين الشرائية ضعيفة.