قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن المتحدث باسم قوة اتالانت البحرية الاوروبية لمكافحة القرصنة، ان الفرقاطة الفرنسية نيفوز اسرت احد عشر صوماليا يرجح انهم قراصنة ودمرت اثنتين من سفنهم، صباح الجمعة في المحيط الهندي.

بروكسل: قال قبطان الفرقاطة جون هاربور ان قيادة القوة اتالانت ارسلت الفرقاطة نيفوز للقيام بدوريات في المنطقة اثر هجوم فاشل الخميس على سفينة فرنسية، وهجوم آخر شن في اليوم نفسه على سفينة صيد اسبانية.

وحلقت مروحية الفرقاطة فوق ثلاث سفن مشبوهة، هي على ما يبدو سفينة اساسية وزورقان، اخذ ركابها بالقاء معداتها في البحر. واعتبر القبطان هاربور quot;كنا بالتأكيد امام مجموعة من القراصنةquot;، حتى لو لم يثبت شيء ضدها.

عندئذ ارسلت الفرقاطة نيفوز quot;عناصر من الكوماندوس على متن السفن المشبوهة واصعدت على متنها 11 شخصا يرجح انهم قراصنة ودمرت السفينة الاساسية وأحد الزورقينquot;. واضاف القبطان ان هؤلاء الصوماليين سيعادون على الارجح عزلا الى الصومال، ولن يحالوا على القضاء لانهم لم يضبطوا بالجرم المشهود. لكنه اشار الى ان السلطات الفرنسية هي التي تتخذ القرار في هذا الشأن.

ولم يكن في وسع المتحدث باسم قوة اتالانت ان يحدد طبيعة السفينة الفرنسية التي تعرضت للهجوم امس، مكتفيا بالقول انها ليست سفينة صيد وان مفرزة من الجنود الفرنسيين على متنها تولوا الدفاع عنها.