قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تبدأ المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاثنين في انقرة زيارة تعتبر حساسة بسبب خلافات عميقة بشأن انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي والملف الايراني.

اسطنبول: صرح وزير الشؤون الاوروبية التركي ايغمن باغيس السبت ان quot;الشراكة المميزةquot; بين الاتحاد الاوروبي وتركيا التي اقترحتها المانيا quot;غير موجودة وليس لها اي مسوغ قانونيquot;. وقد كررت ميركل من ناحيتها الاسبوع المنصرم لوسائل اعلام تركية والمانية تأكيد معارضتها لانضمام تركيا بشكل كامل الى الاتحاد الاوروبي وهي تفضل بدلا عن ذلك اقامة quot;شراكة مميزةquot;. وتخشى المانيا على غرار فرنسا من دخول بلد يعد 71 مليون نسمة جميعهم تقريبا من المسلمين الى الاتحاد الاوروبي.

وتركيا التي ترفض فكرة الشراكة المميزة التي يؤيدها ايضا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، باشرت التفاوض حول 12 من الملفات ال35 منذ بدء مفاوضات الانضمام في 2005، لكن المحادثات تراوح مكانها خصوصا بسبب عدم اعتراف انقرة بجمهورية قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي. وثمة موضوع خلافي اخر هو ايران التي لها حدود مشتركة مع تركيا علما بان العلاقات بين البلدين تحسنت الى حد كبير في السنوات الاخيرة.

وفي حديث نشرته مجلة شبيغل الاثنين رفض رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان بشدة فكرة فرض عقوبات جديدة على طهران التي يتهمها الاوروبيون بالسعي لامتلاك السلاح النووي. واكد اردوغان quot;علينا اولا السعي لايجاد حل دبلوماسيquot; معتبرا ان quot;كل شيء اخر يهدد السلام في العالمquot;.

وقال كاتب الافتتاحية في صحيفة ملييت سميح ايديز الجمعة لوكالة فرانس برس ان زيارة ميركل الى تركيا ستكون quot;صعبةquot; وراى ان بعض التصريحات قد تلقي بظلالها على العلاقات الثنائية. لان الحكومتين تتخذ مواقف متعارضة ايضا بخصوص اندماج او استيعاب ثلاثة ملايين شخص من اصل تركي يعيشون في المانيا.

وكرر اردوغان الذي اثار جدلا في العام 2008 عندما رفض اندماج الاتراك في المانيا، التعبير عن رغبته في انشاء مدارس تركية في هذا البلد. وقال في هذا الصدد في مقابلة مع صحيفة داي تسايت الاسبوع الماضي متسائلا quot;في تركيا لدينا مدارس المانية فلماذا لا يكون هناك مدارس تركية في المانيا؟quot;. وردت ميركل بقولها quot;لا ارى اي شيء جيد في فكرة ان يذهب جميع التلامذة الاتراك في المانيا الى مدرسة تركيةquot;.

وفي انقرة واسطنبول ستبحث ميركل ايضا مع محادثيها الاتراك ملفا اخر هاما وهو علاقاتهما الاقتصادية. ففي العام 2008 بلغ حجم التبادل التجاري الثنائي نحو 25 مليار يورو (36 مليار دولار) كما ان اكثر من اربعة الاف شركة المانية تعمل في تركيا او تتعامل مع هذا البلد. وسيرافق ميركل مسؤولو شركات عدة بينها دوتش باهن وايرباص. والثلاثاء ستكون زيارتها الى اسطنبول تحت عنوان الثقافة والاعمال، لا سيما وان اسطنبول وايسن (المانيا) هما هذه السنة مع مدينة بيش المجرية عواصم الثقافة الاوروبية.