قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تقول كندا إنها تدعم فرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي في حال بقيت مصممة طهران على موقفها الحالي.

غاتينو: دعت كندا ايران الى وقف انشطة تخصيب اليورانيوم واستئناف المحادثات والا فانها ستواجه عقوبات كما قال رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر امام اجتماع وزراء خارجية مجموعة الثماني الثلاثاء. وقال هاربر quot;نحث على تركيز اكبر وعمل اقوى منسق بما يشمل فرض عقوبات على النظام الايراني اذا لزم الامرquot;.

واضاف خلال اجتماع وزراء مجموعة الثماني quot;على ايران ان توقف انشطة التخصيب النووية وان تبدأ حوارا سلمياquot;. واعتبر هاربر ان ايران وكوريا الشمالية تشكلان quot;تهديدات خطيرة للامن العالميquot;. وقال quot;ندعو كوريا الشمالية الى العودة لطاولة المفاوضات السداسيةquot;.

ويعقد وزراء خارجية مجموعة الثماني ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون اليوم الثاني من المحادثات حول التهديدات التي يشكلها انتشار الاسلحة النووية والنزاعات الاقليمية والارهاب. وتضم مجموعة الثماني بريطانيا وكندا والمانيا وفرنسا وايطاليا واليابان وروسيا والولايات المتحدة.

والاجتماع الذي يعقد في غاتينو (كيبيك) قرب العاصمة اوتاوا يمهد لعقد قمة مجموعة الثماني ومجموعة العشرين في موسكوكا واونتاريو وتورونتو في حزيران/يونيو. وكان من المفترض ان يركز الوزراء محادثاتهم الثلاثاء لمسائل حظر انتشار الاسلحة، لكن لم يعرف ما اذا كانوا سيعتمدون موقفا نهائيا حول شكل العقوبات التي قد تفرض على ايران بعدما اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون في وقت متاخر الاثنين انه تريد انتظار quot;اقتراحاتquot; من الصين حول هذه المسالة.

واشار مسؤول اميركي رفض الكشف عن اسمه الى توافق عام حول الحاجة الى فرض عقوبات جديدة لكن لا تزال هناك خلافات حول طبيعتها وقوتها حيث ان روسيا لا تريد فرض quot;عقوبات قاسيةquot;. من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كونشير الاثنين انه لا يزال يامل في ان تقبل ايران التفاوض حول برنامجها النووي.