قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تحوّلت العمليات التجميليّة في المغرب من حلّ سهل للباحثات عن الجمال إلى خطر يهدّد حياتهن، بعد أن كثرت حالات الوفاة في الآونة الأخيرة جراء الخضوع لهذا النوع من التدخلات الجراحيّة، فخرجت الفتيات الطامحات إلى الجمال منعيادة التجميل إلى المشرحة.

الدار البيضاء: انتقل الهوس بالمظهر والشكل إلى جميع الفئات بعدما كان محصورًا في فئة المشاهير، الذين يعتبر مظهرهم رأسمالهم الذي يراهنون عليه للبقاء تحت الأضواء مدة أطول. ولا تكون تجربة بحث الفتيات عن الجمال الكامل أو الجسم المثالي دائمًا محمودة العواقب. فطرق أبواب مصحات التجميل لا تنتهي دائمًا بالنتيجة المرجوة، إذ إن عددًا من الفتيات في ريعان الشباب خرجن من غرف العمليات مباشرة إلى المشرحة، على الرغم منأن إخبارهن بأن عمليتهن سهلة، ولن تتطلب سوى دقائق لإجرائها.

وفي المغرب، أقبلت الفتيات على مصحات التجميل، بعد أن تأثرن بالمطربات والممثلات، اعتقادًا منهن أن الجمال هو صدر وأرداف، ووجه وسيم، وأنف جميل. وفاء عسلي، التي كانت تعمل في شركة والدها المتخصصة في النقل الوطني والدولي، واحدة من الفتيات ضحايا عمليات التجميل. ففي إحدى الأيام توجهت الضحية لوحدها إلى المصحة بهدف إجراء عملية في مقدمة الأنف، بعد أن أكد لها الأطباء أنها بسيطة.

قادت عسلي سيارتها بسرعة في طريقها إلى المصحة، بعد أن أخبروها أنها تأخرت عن موعد إجراء العملية. وبينما انطلقت الاستعدادات لإجراء العملية، حدثت مضاعفات بعد تخديرها. في تلك الأثناءدفع القلق الأم ومعها ابنتها الكبرى إلى الانتقال للمصحة، حيث وجدت حركة غير عادية، قبل أن يجري إخبارهما بضرورة الاتصال بالأب، ليعلن بعد ذلك خبر مفارقة وفاء الحياة. كانت الصدمة كبيرة بالنسبة إلى الأسرة، التي لم تعتقد، ولو للحظة، أن فلذة كبدهم يمكن أن تخرج جثة هامدة من المصحة، حيث تجري عملية بسيطة على مقدمة الأنف.

وفاء، إحدى ضحايا هذه العمليّات

قصة أخرى نزلت كالصاعقة على إحدى العائلات تتعلق بفتاة دخلت إلى المصحة، حيث كان من المتوقع أن تجري عملية شفط ذهون في البطن. وتقول إحدى الموظفات في مؤسسة مالية، quot;حكاية هذه الفتاة غريبة، إذ قبل ساعات من مغادرتها وكالتنا، حيث عالجت بعض الأمور المالية قصدت المصحة لإجراء العمليةquot;. وأضافت الموظفة، في تصريح لـ quot;إيلافquot;، quot;كنا ننتظر أن تعود لزيارتنا في اليوم الموالي، بعد أن قالت إن العملية لن تستغرق منها سوى ساعة على أبعد تقدير، ثم تغادر المصحة، غير أننا فوجئنا بخبر وفاتهاquot;.

لائحة الضحايا طويلة، وأغلبهن من الفتيات اللواتي حلمن بالجسد المثالي، قبل أن يفارقن الحياة في غفلة منهن. من جهة أخرى، قال اختصاصي في جراحة التقويم والتجميل والجراحة الدقيقة، لـ quot;إيلافquot;، إن quot;أي عملية لا تخلو من المخاطرquot;، مشيرًا إلى أن quot;هناك مضاعفات قد تحدث خلال إجراء العملية تكون خارجة عن إرادة الطبيبquot;. وأوضح الطبيب الاختصاصي، الذي تحفظ عن الحديث في البداية قبل أن يطلب عدم الكشف عن اسمه، quot;تسجيل وفاة أي شخص أثناء إجراء عملية تجميلية قد يكون نتيجة خطأ طبي واضح أو بسبب مضاعفات للعملية مرتبط بالوضع الصحي للمريضquot;.

يشار إلى أن جراحة أو عمليات التجميل لا تحظى بصيت إعلامي كبير بالمملكة، ليس لأنها غير متداولة بين الناس، بل بسبب طابع السرية والتكتم اللذين يرافقانها، على الرغم من أن هذه الجراحة عرفت في المغرب منذ الخمسينات. وأول مصحة تجميل في العالم كان مقرها في المغرب وتحديدًا في مدينة الدار البيضاء. يذكر أن الأسعار تتراوح ما بين 30 و3000 دولار حسب نوع العملية. فتجميل الأنف واستئصال المرارة، مثلاً، تجريان بالتكلفة نفسها وهي حوالى ألف ومئتي دولار، لأنهما تستغرقان المدة الزمنية نفسيهما، وتتطلبان المجهود الطبي نفسه.