قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

سول: ذكرت صحيفة يوم السبت أن كوريا الشمالية نفت ضلوعها في غرق سفينة تابعة لبحرية كوريا الجنوبية بعد أن أدى انفجار الشهر الماضي الى انشطارها فيما لا يزال 44 من بحارتها مفقودين.
وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد الحادث الذي وقع بالقرب من منطقة حدود بحرية متنازع عليها بين الكوريتين كانت مسرحا لاشتباكات قاتلة في السنوات الماضية.

ولم يتم تحديد سبب انفجار السفينة بعد ولكن وزير الدفاع في كوريا الجنوبية قال ان السفينة ربما أصيبت بطوربيد كوري شمالي.
ونقلت صحيفة دونج ايه البو الكورية الجنوبية عن مصدر دبلوماسي قوله يوم السبت ان رئيس وفد عسكري من كوريا الشمالية كان في زيارة للصين في 30 مارس اذار الماضي أبلغ بكين أنه لا شأن لبلاده بغرق السفينة.

وأفاد التقرير أن من بين المشاركين في الاجتماع بين مسؤولين عسكريين من كوريا الشمالية والصين نائب رئيس هيئة الاركان المشتركة الصينية ومسؤول من الشؤون الخارجية في وزارة الدفاع الصينية.
وانتشلت من المياه في الاسبوع الماضي الماضي جثتا اثنين من البحارة حيث عرقل استمرار سوء الاحوال الجوية والتيارات القوية قبالة الساحل الغربي لشبة الجزيرة الكورية عمليات انتشال الجثث. وجرى انقاذ 58 شخصا أثناء غرق السفينة الذي وقع بعد حلول الظلام في يوم 26 مارس اذار الماضي.

ولم تذكر وسائل الاعلام الكورية الشمالية الرسمية شيئا عن غرق السفينة لكنها وجهت تحذيرا لكوريا الجنوبية يوم السبت بانها قد تقدم على اجراء عسكري اذا لم تتوقف سول عن اهانة القيادة في كوريا الشمالية.