قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جدة: افتتح الاجتماع الدوري الخامس لمدراء الأراضي والممتلكات بـ أمانة جدة اليوم الثلاثاء , حيث ناقش الاجتماع عدد من المحاور التي تتعلق بقضايا الأراضي والمنح والممتلكات البلدية ، وطلبات حجج الاستحكام على الأودية ومجاري السيول، والتوصيف المساحي الدقيق لقطع الأراضي في صكوك التملك الشرعية ، كما استعراض قرار مجلس الوزراء رقم (5) وربط المنح البلدية بمسكن ، ونظام المنح التكاملي، فضلا على استعراض تأسيس نظام معلومات لحصر وتوثيق وتسجيل الممتلكات البلدية ونظام التعويضات بأمانة محافظة جدة .

و أوضح وكيل وزارة الشئون البلدية والقروية للأراضي والمساحة د. سليمان الرويشد أن الوزارة تسعى إلى توفير منح الأراضي للمواطنين ، وتطوير المنهجية في إدارة شئون الأراضي بمفهومها الشامل سواء في المحافظة عليها أو التعامل مع قضاياها أو استثمار مواردها.

كما أشار مساعد وكيل الوزارة للأراضي والمساحة المهندس محمد الراجحي إلى أن ذلك يأتي في إطار التوجيهات المستمرة لـ وزير الشئون البلدية والقروية الأمير د. منصور بن متعب بن عبد العزيز الذي يهتم بكل ما من شأنه تحقيق التكامل والتجانس في الأداء وممارسة المهام في ديوان الوزارة والأجهزة التابعة لها ، وفق إجراءات مقننة وموحدة تتوافق مع سياسة مرسومة وخطة إستراتيجية سليمة وبما يحقق بشكل عاجل نتائج إيجابية ملموسة في تقليص حجم مشاكل النزاع على الأراضي وتنظيم إجراءات منح الأراضي والاستفادة من الممتلكات البلدية ومعالجة المعوقات وتذليل الصعوبات التي تواجهها الوزارة.

وأكد الراجحي أن الوزارة عمدت وكالة الأراضي والمساحة إلى تنفيذ توجيهات الوزير من خلال تنفيذ برنامج لتطوير تبادل الخبرات المتمثل في منظومة من الاجتماعات الدورية بين المختصين في ديوان الوزارة ونظرائهم في الأمانات والبلديات والهدف منه مد جسور قوية للتواصل بين المختصين في إدارات الأراضي والمنح والممتلكات وتبادل الخبرات والتجارب ومناقشة الهموم والمعوقات وتدارسها والاتفاق على وضع الترتيبات المشتركة والحلول المناسبة لها، فضلا على إيجاد تواصل شخصي ومستمر بين المختصين في الوزارة والأمانات بهدف التشاور إزاء القضايا التي تواجه البعض من حين إلى آخر.

وأضاف الراجحي أنه تم عقد أربعة اجتماعات أولها عقد في مقر وكالة الوزارة للأرضي والمساحة، و الثاني عقد في أمانة منطقة الرياض، والثالث بأمانة المنطقة الشرقية، والرابع بأمانة العاصمة المقدسة العام الماضي.

وأكد مساعد الأمين للأراضي د. محمد الصادق الجفري على أهمية اللقاء في توحيد الرؤى بين الأمانات حول القضايا المشتركة، خاصة بعد ما أثمرت الاجتماعات السابقة في العديد من النجاحات وتكوين رؤية أشمل ومشتركة لدى الأمانات حول هذه القضايا.

واقترح الجفري ألا يقتصر الاجتماع في المرات القادمة على يوم واحد نظراً لأهميته، في تناول مقترحات ومشكلات الأمانات وبحث المشترك فيما بينها مع التركيز على إحدى التجارب الناجحة، على أن تقوم الوزارة بعرض ما لديها من حلول وتوجيهات لمعالجة الموضوعات المشتركة بين الأمانات وإصدار التعاميم والتعليمات التي تعالج هذه الأمور.