قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعا اليمني ناصر البحري الذي كان حارسًا شخصيًّا لاسامة بن لادن الشبابلعدم الانضمام الى التنظيم quot;المتطرفquot;.

صنعاء: اكد اليمني ناصر البحري الذي كان في السابق حارسا شخصيا لاسامة بن لادن والذي نشر بالشراكة مع صحافي فرنسي كتابا عن حياته الى جانب زعيم القاعدة انه يريد ان يثني الشباب عن الانضمام الى التنظيم المتطرف. وقال البحري في مقابلة مع وكالة فرانس برس quot;فكرتي من الكتاب كانت تدور حول منح الشباب القدرة ان يفهموا ان لهم حق بقول كلمة لاquot; للمتطرفين وبما في ذلك لتنظيم القاعدة. وقال البحري انه تفاجأ من قرار فرنسا عدم منحه تاشيرة دخول ليطلق كتابه الجديد quot;في ظلال بن لادنquot;.

واكد في هذا السياق quot;فوجئت بالخبر في الصحافة مثلي مثل باقي الشعب. يرفضون دخولي وما يزالون ينظرون الى ناصر البحري على انه ذلك الارهابي وتلك الشخصية الخطيرةquot;. واكد البحري ان كتابه الذي كتبه مع الصحافي الفرنسي جورج مالبروني والذي صدر في 15 نيسان/ابريل، quot;فيه قصص كثيرة حول شخصية بن لادن وطريقة تعامله مع الاخرين كشخصية قياديةquot;.

وعن انضمامه في السابق الى صفوف القاعدة، قال البحري quot;تكونت عندي فكرة ان مواجهة الغرب، او الظالم الاكبر الذي هو الغربي، لا تكون الا بالجهاد والقوة المسلحة، فبحث عن افضل تنظيم وافضل من يستطيع ان يواجه الغرب، فكان تنظيم القاعدةquot;. الا انه اضاف quot;لكن بعد انخراطي في وسط التنظيم وتعمقي فيهم ورؤيتي لاشياء كثيرة جدا علمت ان تنظيم القاعدة ضعيف من الداخلquot;.

ووجه نداء الى الشباب المسلم وقال quot;انصح الشباب الا يتعجلوا وان يستمعوا الى الطرف الآخرquot;. وخلص الى القول quot;صحيح ربما ان الغرب بيننا وبينهم خلافات عقائدية واشياء اخرى ولكن في الاول والاخير هم بشر وهم بحاجة الى الحوارquot;. وكان البحري انفصل عن القاعدة عام 2000 وتخلى عن فكرها واعطى الاستخبارات الاميركية معلومات اعتبرت قيمة جدا بعد هجمات 11 ايلول/سبتمبر.