قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يرهب اسم quot;المسكوبيةquot; الذي يستخدمه جهاز quot;الشين بيتquot; والشرطة الاسرائيلية للتحقيق، معظم الفلسطينيين.

القدس: يقود شرطيون اسرائيليون ثلاثة فتيان فلسطينيين كبلت ارجلهم بالاصفاد والجنازير الى مركز التحقيق في quot;المسكوبيةquot; بينما تحيي عائلات يهودية في مبنى آخر من المجمع الذكرى الثانية والستين لتحرير سجناء المنظمات اليهودية السرية من قبضة الشرطة الانجليزية.
ويرهب اسم مركز quot;المسكوبيةquot; الذي يستخدمه جهاز الامن الداخلي quot;الشين بيتquot; والشرطة الاسرائيلية للتوقيف والتحقيق، معظم الفلسطينيين.

والمركز الذي يقع في القدس الغربية غير بعيد عن الحدود التي كانت تفصلها عن الشطر الشرقي قبل 1967، جزء من مجمع روسي مبني على الطراز الكلاسيكي بنته الجمعية الامبراطورية الارثوذكسية الفلسطينية بدعم من قيصر روسيا لخدمة الحجاج الروس الى الارض المقدسة في 1864.
وهو يمتد على مساحة سبعين دونما على بعد مئات الامتار من سور القدس.

ويضم المجمع كنيسة وقنصلية ومستشفى ومركزا تجاريا وكنيسة ونزلين كبيرين للحجاج الروس.
ووضعت الشرطة البريطانية يدها على المجمع الروسي فور سيطرتها على القدس في 1917 وحولت نزل الرجال فيه الذي يتسع ل300 شخص الى مقر لها ولاستخباراتها والى مركز للتوقيف. وتعرض المبنى الى تفجيريين من قبل المنظمات اليهودية عام 1944 وعام 1945.

وابقت اسرائيل مقر الشرطة ومركز التوقيف كما هو حتى يومنا هذا.
اما النزل الخاص بالنساء الذي يتسع للعدد نفسه من quot;الحجاجquot;، فقد حولته الشرطة البريطانية الى سجن القدس المركزي، قبل ان تقوم وزارة الدفاع الاسرائيلية بتحويله الى متحف لتخليد ذكرى اعضاء التنظيمات اليهودية التي قامت بتفجيرات ضد اهداف بريطانية وكانت بريطانيا تعتبرهم quot;ارهابيينquot;.

وتتوسط النزلين الكاثدرائية الروسية quot;الثالوث المقدسquot; التي افتتحها الامير نقولا في 1882.

واوضحت مرشدة هذا المتحف ان اسرائيل اشترت هذه المباني من الاتحاد السوفيتي السابق في 1964 فيما عرف quot;بصفقة البرتقالquot; اذ ان اسرائيل سددت الجزء الاكبر من ثمنها بصفقات تصدير برتقال يافا الى الاتحاد السوفيتي السابق.

وامام مركز quot;المسكوبيةquot; وقفت عائلات فلسطينية تنتظر ابناءها علهم يمرون امامها في اي لحظة اذا نقلتهم الشرطة الى المحكمة.
وتوقفت ثماني حافلات كبيرة اشبه بشاحنات تحمل نوافذ صغيرة مغطاة بقضبان وشبك ضيق يحميها من كل الجهات عدد كبير من افراد الشرطة الاسرائيلية المسلحين برشاشات، ببزاتهم الرمادية.

وقال حميدان طه الذي ينتظر خروج ابنه المسجون منذ نحو شهر لوكالة فرانس برس، ان quot;مجدي (19 عاما) اتهم برشق حجارة في مواجهات في مخيم شعفاط وادانه القاضي اعتمادا على صورةquot; يظهر فيها وهو يرشق الحجارة.
واضاف quot;انتظر ان يخرج معي بكفالة قدرها ثلاثة آلاف شيكل (نحو 800 دولار) وسيخضع لسجن منزلي حتى محاكمته في 17 ايار/مايوquot;.

وقالت المحامية الاسرائيلية ليئا تسيمل لفرانس برس ان مبنى quot;المسكوبيةquot; لاحتجاز الفلسطينين quot;رهيب وفظيعquot;، مؤكدة انه quot;واحد من اهم مقرات المخابرات الاسرائيلية،التي عذبت عشرات الالاف من الفلسطينين فيه ولا تزالquot;.
وفي المبنى الآخر، اي ما كان نزلا للنساء الذي نقشت عليه علامة الكنيسة الارثوذكسية الروسية، ابقت اسرائيل عند المدخل الرئيسي اللافتة الاصلية التي وضعتها الشرطة البريطانية وكتب عليها quot;سجن القدس المركزيquot; بالعربية والعبرية والانكليزية.

وكانت اسرائيل احيت على مدى الاسبوع الماضي ذكرى سجنائها من المنظمات السرية في المتحف وخصوصا ذكرى اثنين منهم quot;قاما بتفجير نفسيهما داخل زنزاناتهمquot;، حسبما ذكرت مرشدة المتحف.
وفي هذه المناسبة، تحيي اسرائيل ذكرى استيلاء اعضاء من منظمة الارغون اليهودية السرية على المسكوبية واخلاء سبيل آخر السجناء فيه بعد رحيل القوات البريطانية.

وتحدثت المرشدة عن موشي برزاني الذي كان ينتمي الى منظمة quot;ليحيquot; ومئير فايشتاين الذي كان عضوا في منظمة quot;ايتسيلquot;. وquot;ليحيquot; وquot;ايتسيلquot; من المنظمات اليهودية التي نشطت ضد انلاتداب البريطاني على فلسطين (1922-1948).

وقالت quot;هنا فجرا نفسيهما بمتفجرات هربت اليهم داخل برتقالتينquot;.

وتابعت ان الرجلين quot;كانا محكومين بالاعدام من قبل الانكليز لان برزاني كان بحوزته مسدس وفاينشتاين قام بتفجير محطة سكة حديد القدسquot;، موضحة انهما quot;ارادا ان يفجرا نفسيهما مع الجنود الانكليز الذين سيرافقونهما الى المشنقة لكنهما علما في اخر لحظة ان حاخام السجن سيكون بين الجنود ففضلا ان يفجرا نفسيهما في الزنزانة حتى لا يصاب الحاخام باذىquot;.
وعلى البلاطات المملوكية لغرف المتحف الكبيرة، كتب بعض السجناء اليهود عبارات باللغة البولندية او العبرية من بينها quot;كاخquot; (اي الاخذ بالقوة) بينما رسم آخرون خارطة لفلسطين التاريخية التي تمتد من نهر الاردن الى البحر المتوسط او رسموا قبضات.

وعند غرفة المشنقة المعتمة، قالت مرشدة المتحف ان ادوات المشنقة كما هي باستثناء quot;الحبل الذي يسقط مع المشنوقquot;.
واضافت ان quot;مئة عربي ويهودي واحد فقط شنقوا في هذه المشنقة على خلفية جنائية في العهد البريطانيquot;، الا انها اوضحت انه quot;كان من عادة الشرطة الانكليزية اعدام اعضاء المنظمات اليهودية في عكا لانها بعيدة عن تأثير التواجد اليهودي والمنظمات السريةquot;.