قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: رحبت الولايات المتحدة اليوم بقرار البرلمان الاوروبي الانضمام الى مجلس ومفوضية الاتحاد الاوروبي في الموافقة على اتفاق يقضي بتبادل البيانات المصرفية مع الولايات المتحدة بهدف مكافحة تمويل الارهاب.

وجرى تمرير القرار بموافقة 484 نائبا مقابل رفض 109 نواب وامتناع 12 آخرين عن التصويت في جلسة البرلمان الأوروبي التي عقدت بكامل هيئته في وقت سابق اليوم في ستراسبورغ.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما في بيان quot;نحن نتطلع الى اتمام المجلس الاوروبي للعملية بما يسمح للاتفاق بالدخول حيز التنفيذ في الاول من شهر اغسطس المقبلquot;.

واضاف quot;ومن ثم تتم استعادة هذه الاداة المهمة في مكافحة الارهاب واستئناف مشاركة البيانات التحقيقية التي علقت منذ يناير الماضيquot; مؤكدا ان quot;تهديد الارهاب الذي تواجهه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي مستمر وبهذا الاتفاق سيعيش مواطنونا في امانquot;.

وشدد اوباما على ان quot;برنامج تتبع تمويل الارهاب قدم ادلة تحقيقية - اكثر من 1550 دليل للدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي - منذ تدشينه بعد هجمات ال11 من سبتمبر 2001 الارهابيةquot;.

وقال quot;ساعدت هذه الادلة دول العالم على تفادي او التحقيق في العديد من الهجمات الارهابية البارزة التي حدثت خلال السنوات العشر الماضية والهجمات المتعمدة ومنها تفجيرات بالي (2002) ومدريد (2004) ولندن (2005) والمانيا (2007) ومومباي (2008) وجاكرتا (2009)quot;.

ولفت الرئيس الامريكي الى ان quot;هذا الاتفاق الجديد والملزم قانونا يعكس حماية اضافية كبيرة لخصوصية البيانات لكنه لايزال يحتفظ بفعالية وتكامل برنامج مكافحة الارهاب هذاquot; مشددا على ان حماية الحريات الشخصية والمدنية تمثل اولوية كبرى لادارته.

واشار الى ان quot;الولايات المتحدة تثمن شراكة الاتحاد الاوروبي في مواجهة التحديات المعقدة في هذا العصرquot; موضحا ان quot;وضع برنامج تتبع تمويل الارهاب في السياق التعاوني مثال آخر على كيف ان بامكاننا ان نعمل مع الشركاء الاوروبيين لتفادي الارهاب واحترام سيطرة القانون ويعزز هذا التعاون علاقاتنا عبر الاطلسي ويجعل شعوبنا تعيش في امان.

ووافق البرلمان الأوروبي على الاتفاق بعد الحصول على quot;ضمانات معينةquot; تكفل حقوق مواطني أوروبا وقطع تعهد بأن يبدأ الاتحاد الأوروبي العمل في النصف الثاني من هذا العام على نظام أوروبي لمعالجة البيانات يتيح انتقاء البيانات ويمنع نقلها بصورة مجمعة أو بكميات كبيرة الى الولايات المتحدة.