قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أنقرة: أعربت تركيا اليوم عن الامل بأن تتوصل مع كوريا الجنوبية الى اتفاق لبناء محطة كهربائية بالطاقة النووية ستكون الثانية من نوعها في البلاد بعد اتفاق مماثل مع روسيا في أيار/ مايو الماضي. واعرب وزير الطاقة التركي تانر يلديز في تصريح للصحافيين عن توقعاته بالتوصل الى اتفاق مع شركة quot;كيبكوquot; الكورية الجنوبية مع نهاية الشهر الحالي quot;اذا جرت المفاوضات الحالية كما هو مأمول منهاquot; مشيرا الى وجود بعض المسائل التي لم يتم الاتفاق عليها بعد.

وقال يلديز انه تبقى خمس مسائل رئيسية لم يتم بعد الوصول الى توافق بشأنها وانه مالم يحدث تقدم في هذا الاطار فانه quot;سيكون من المتعذر التوصل الى اتفاق في نهاية المطافquot; من دون ان يفصح عن طبيعة هذه المسائل. ويخوض مسؤولون من الحكومة التركية وشركة quot;كيبكوquot; المملوكة لحكومة كوريا الجنوبية منذ اكثر من اسبوع quot;مفاوضات دقيقةquot; كما وصفتها وسائل اعلام محلية وسط احتمالات تمديد هذه المفاوضات لاسبوع اخر على امل التوصل الى اتفاق يفضي الى بناء محطة لانتاج الكهرباء تعمل بالطاقة الكهربائية.

وكان الجانبان قد وقعا مذكرة تفاهم في مارس الماضي تهدف الى بدء المفاوضات بشأن المشروع النووي الذي يواجه الاتفاق بشأنه صعوبات معظمها يتركز على التمويل وتسعير وحدات الطاقة المنتجة.

وسبق لتركيا ان توصلت في مايو الماضي الى اتفاق قيمته 20 مليار دولار مع روسيا لبناء مفاعل نووي لتوليد الطاقة الكهربائية قرب السواحل التركية الجنوبية في وقت كانت تجري فيه مفاوضات مع الجانب الكوري لبناء مفاعل مماثل بشمالي البلاد.

وبحسب تقارير اعلامية فان تركيا التي تواجه عجزا متزايدا في الطاقة بسبب ارتفاع الطلب وتكاليف انتاجه قد تتخلى عن مساعيها لانشاء مفاعل نووي ثان بتكنولوجيا كورية اذا تمسكت كيبكو بشروطها في ما يتعلق بالتمويل والتسعير ومدة التشغيل وقد تلجأ الى دول اخرى ذات خبرة نووية.

وتخطط تركيا لاحلال الطاقة النووية محل الطاقة المنتجة من النفط والغاز المستوردين من الخارج على ان تكون نسبة الطاقة الكهربائية المولدة من المفاعلات النووية 20 في المئة من اجمالي الطاقة المنتجة بحلول عام 2021.