قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اظهر استطلاع للرأي ان الجمهوريين يتقدمون بفارق تاريخي قدره 10 نقاط على خصومهم الديموقراطيين، بواقع 51% من نوايا التصويت مقابل 41%، وذلك قبل نحو شهرين من الانتخابات التشريعية المقررة في الولايات المتحدة في الخريف المقبل.

وبحسب نتائج الاستطلاع الذي اجراه معهد غالوب، فان الجمهوريين تقدموا على الديموقراطيين في نوايا التصويت للاسبوع الخامس على التوالي.

وبحسب غالوب، فان هامش التقدم هذا هو الاكبر المسجل لصالح الديموقراطيين في تاريخ الاستطلاعات التي يجريها المعهد منذ العام 1942.

وبلغ اكبر الفوارق لصالح الجهوريين في السابق 5 نقاط في العامين 1994 و2002، اللذين شهدا تحقيق الجمهوريين ازديادا كبيرا في عدد المقاعد في الكونغرس.

واجري الاستطلاع بين 23 و29 آب/اغسطس على عينة من 1540 ناخبا، مع هامش خطأ بلغ 4%.

وتاريخيا، حقق الديموقراطيون نسب تقدم على الجمهوريين تفوق تلك التي سجلها هؤلاء في هذا الاستطلاع.

ففي العام 1974، تقدم الديموقراطيون بواقع 32 نقطة على الجمهوريين، قبيل تنحي الرئيس الجمهوري ريتشارد نيكسون بعد فضيحة ووترغيت.

وتأتي نتائج استطلاع غالوب لتؤكد القاعدة القاضية بخسارة الحزب الحاكم في البيت الابيض والكونغرس مقاعد في اول انتخابات تشريعية، والتي تحصل في منتصف الولاية الرئاسية لسيد البيت الابيض.