قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: اعلنت وزيرة الاقتصاد الفرنسية كريستين لاغارد الاثنين ان الارصدة التونسية المشبوهة في المصارف الفرنسية تخضع quot;لمراقبة خاصةquot; لكن لم يتم quot;تجميدهاquot; لان ذلك يقتضي قرارا قضائيا او دوليا. وفي تصريح لاذاعة اوروبا1 قالت لاغارد ان الحكومة طلبت من هيئة quot;تراكفينquot; لمكافحة تحويلات الرساميل المشبوهة quot;ممارسة مراقبة خاصةquot; والقيام quot;بتعطيل اداريquot; لتلك الارصدة اذا اقتضى الامر.

وقد اعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السبت ان فرنسا اتخذت quot;اداريا الاجراءات الضرورية لتعطيل كل التحويلات المالية المشبوهة التي تخص ارصدة تونسية في فرنساquot;. وذلك يعني منع عائلة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي وزوجته من الوصول الى ارصدة مالية مودعة في مصارف فرنسية.

واضافت كريستين لاغارد انها طلبت مع وزير الميزانية فرانسوا باروان quot;من تراكفين ان تدعو كافة المصارف الفرنسية الى ممارسة اقصى درجات اليقظة في ما يتعلق بالحسابات والارصدة التونسيةquot;. واوضحت quot;يجب عليهم اذا حصلت تحويلات غير عادية او مثيرة للريبة نظرا لقيمتها او وجهتها، ان يخطروا تراكفينquot;.

وتابعت ان بامكان تراكفين ان quot;تجمد (الاموال) لمدة 48 ساعة ثم تحيل الامر الى هيئة قضائيةquot; مؤكدة quot;هذا ما يتم غالبا في اوضاع غامضة من هذا القبيل عندما يحصل تغيير نظام او مرحلة انتقاليةquot;.