قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت برقية دبلوماسية أميركية مسربة على موقع ويكيليكس أن تركيا سمحت للولايات المتحدة بإستخدام قاعدتها الجوية في انجرليك جنوبي تركيا لنقل معتقلين بتهمة الإرهاب إلى معسكر غوانتانامو.


كشفت برقية دبلوماسية أميركية مسربة على موقع ويكيليكس، أن تركيا سمحت للولايات المتحدة الأميركية بإستخدام قاعدتها الجوية في انجرليك جنوبي تركيا، لنقل معتقلين بتهمة الإرهاب إلى معسكر غوانتانامو.

وكشفت ضلوع تركيا في البرنامج المثير للجدل برقية بتاريخ 8 حزيران- يونيو كتبها السفير الأميركي في أنقرة آنذاك روس ولسن الذي وصف تركيا بأنها حليف كبير في quot;الحرب العالمية على الإرهابquot; وأنها قاعدة لوجستية مهمة للحرب في العراق.
ونقلت صحيفة الغارديان عن البرقية quot;ان الجيش التركي سمح لنا بإستخدام انجرليك محطة للتزود بالوقود في عملية نقل المعتقلين وفق برنامج quot;العدالة الأساسيةquot; منذ عام 2000 ولكنه ألغى هذه الموافقة في شباط- فبراير هذا العامquot;.

وأوصت البرقية بعدم إثارة القضية مع هيئة الأركان التركية الى حين اتضاح الموقف الذي يرغب مجلس الأمن القومي الأميركي في إتخاذه بهذا الشأن.

ويناقض ما ورد في البرقية تصريحات المسؤولين الأتراك. ففي 14 حزيران -يونيو 2006 قال ناطق باسم وزارة الخارجية التركية للصحافيين ان الحكومة التركية quot;لم يكن لها ذات يوم أي دور (في نقل المعتقلين) ولن يكون لها ابداquot;.
وكان تقرير أصدره الإتحاد الأوروبي مؤخراً ذكر تركيا بين 14 بلداً أوروبياً تواطأت في العملية السرية لنقل المعتقلين أو سكتت عنها.
وإنتقدت منظمة العفو الدولية بشدة الإتحاد الأوروبي لتخلفه عن محاسبة الدول الأعضاء المتواطئة مع البرنامج السري لوكالة المخابرات المركزية في توقيف المشبوهين بأعمال إرهابية ونقلهم. وأشارت المنظمة الى ضلوع ثمانية بلدان أوروبية في البرنامج هي ألمانيا وإيطاليا وليتوانيا ومقدونيا وبولندا ورومانيا والسويد وبريطانيا.