قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: أعلن راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الاسلامي التونسي المقيم حاليا في منفاه بلندن والذي يتطلع الى العفو انه يأمل في العودة quot;قريبا جداquot; الى تونس.

واعلن راشد الغنوشي في حديث مع مجلة در شبيغل الالمانية في عدد الاثنين، quot;انا قبل كل شيء مواطن تونسي يريد العودة الى بلادهquot; موضحا انه quot;ياملquot; ان تتم هذه العودة quot;قريبا جداquot;.

وردا على سؤال حول تطلعاته اكد الغنوشي انه quot;ليس الخميني وان تونس ليست ايرانquot; وانه يريد quot;تقديم مساهمته الفكرية في هذا المنعطف التاريخي الذي يخرج تونس من عهد القمع الى الديمقراطيةquot;.

واضاف quot;اننا لا نريد نظام الحزب الواحد مهما كانquot; ولا فرض الشريعة ان quot;ما تحتاجه تونس اليوم هو الحرية (...) وديمقراطية حقيقيةquot;.

كما دعا الغنوشي الى رحيل quot;عناصر الحرس القديمquot; الذين ما زالوا في المؤسسات الانتقالية التي تريد quot;محاكاة نظام تعددي ديمقراطيquot;.

من جهة اخرى اكد راشد الغنوشي (70 سنة) انه quot;لن يترشح لاي ولاية (...) وهناك شباب لذلك في حركتناquot;.

يذكر ان راشد الغنوشي اسس حركة النهضة الاسلامية سنة 1981 مع مفكرين من انصار جماعة الاخوان المسلمين في مصر.

وبعد ان كان متسامحا معه لدى توليه السلطة سنة 1987، قمع الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي الحزب بعد انتخابات 1989 التي حصلت فيها النهضة على 17% من اصوات الناخبين.

وغادر الغنوشي اثرها تونس الى الجزائر ثم لندن وفي 1992 حكم عليه غيابيا بالسجن مدى الحياة مع مسؤولين اخرين بتهمة التآمر على الرئيس.