قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إستعدادات شباب المعارضة والوطني متواصلة رغم المضايقات
مصر على موعد الثلاثاء مع quot;يوم الغضبquot;

تفاعلت التظاهرات الاحتجاجية التي دعت إليها الحركات المعارضة في مصر بعد التهديد بالتوجه الى مقر رئاسة الجمهورية. وبدأت بعد ظهر الثلاثاء تظاهرات مناهضة للسلطة في مصر بمبادرة من حركات احتجاجية شبابية وقوى المعارضة مستلهمة النموذج التونسي. ففي وسط القاهرة، نجح مئات المتظاهرين امام دار القضاء العالي (مقر المحكمة العليا) في اختراق الحواجز الامنية وبدأوا مسيرات في اتجاهات مختلفة وهم يهتفون quot;تونس هي الحلquot;.


القاهرة، وكالات: اكدت مصادر امنية وطبية ان متظاهرين وشرطي توفوا متأثرين بجروح اصيبوا بها في اشتباكات تخللت التظاهرات التي جرت في مصر الثلاثاء للمطالبة بتغيير سياسي وبرحيل الرئيس حسني مبارك.

وقالت المصادر ان متظاهرين توفيا في مدينة السويس، على خليج السويس، بينما توفي الشرطي في القاهرة.

واوضحت المصادر ان الثلاثة اصيبوا بجروح ادت الى وفاتهم خلال اشتباكات تم خلالها تبادل القذف بالحجارة بين الشرطة والمتظاهرين اضافة الى استخدام قوات الامن للقنابل المسيلة للدموع.

ففي السويس، توفي المتظاهران احمد سليمان صابر ومصطفى رجب بعد نقلهما الى المستشفى اثر اصابتهما خلال التظاهرات التي قام فيها المتظاهرون برشق الحجارة واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع.

وفي العاصمة المصريه، توفي الشرطة احمد عزيز اثر نقله الى المستشفى مصابا في راسه بحجر اثناء تبادل التراشق مع المتظاهرين في وسط القاهرة.

وأطلقت الشرطة المصرية الثلاثاء الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين تجمعوا وسط القاهرة للمطالبة بتنحي الرئيس حسني مبارك وتطبيق الإصلاحات.

وتظاهر آلاف المحتجين حاملين الاعلام ومطلقين الشعارات المناهضة للحكومة في ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية في احتجاج يأتي بعد الانتفاضة في تونس التي أدت الى الإطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي.

وأعلن المتظاهرون عن اعتزامهم مواصلة السير الى مقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة بعد التجمع في ميدان التحرير حيث ينتظر المتواجدون في ميدان التحرير وصول التظاهرات التي انطلقت من دار الحكمة في شارع القصر العيني والتظاهرة التي انطلقت من منطقة المهندسين والموجودة حاليا على بعد مئات الأمتار من ميدان التحرير.

وفي وقت لاحق عدلت القوى السياسية عن اتجاهها الي مقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة وأعلنت اعتصاما مفتوحا في ميدان التحرير حيث يعتزمون قضاء ليلتهم في ميدان التحرير على أن يتم تشكيل وفد من القوى الوطنية لعرض مطالبهم على الحكومة.

إلى ذلك أعلن عدد من النشطاء في منطقة ميدان التحرير عن تعرضهم لوجود مشاكل تقنية في الاتصالات من خلال هواتفهم الجوالة فيما لم يستطع عدد من المصريين الدخول الى موقع تويتر الذي استخدم في نقل فاعليات اليوم.

الي ذلك، طالبت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان بعدم التعرض للمتظاهرين، وكفالة حق وسائل الإعلام في تغطية أحداث التظاهرة في سياق حرية وسائل الأعلام وحرية الرأي والتعبير، فضلا عن مطالبة الحكومة المصرية بتنفيذ هذه المطالب لخلق مناخ من الديمقراطية والحرية في البلاد.

من جانبها، حاولت قوات الأمن تفريق المتظاهرين أكثر من مرة من خلال استخدام القنابل المسيلة للدموع إلا أنهم استمروا في السير وتجاوز أكثر من حاجز أمني فيما يشهد ميدان التحرير تواجدًا أمنيًا مكثفًا حيث يتواجد الآلاف أمام مقر الحزب الوطني الحاكم. وحاول المتظاهرون اقتحام مبنى الإذاعة والتلفزيون إلا أن قوات الأمن أحبطت هذه المحاولات.

وهتف المتظاهرون quot;يسقط مباركquot; في اشارة الى الرئيس المصري الذي يتولى الحكم منذ ثلاثين عاما ورددوا شعارات تطالب باصلاحات سياسية واجتماعية. وافاد شهود ان مجموعات من المتظاهرون اتجهوا نحو مقر الحزب الوطني الحاكم المطل على كورنيش النيل في وسط العاصمة المصرية.

وقالت مصادر أمنية إن ما بين 20 الى 30 الف شرطي منتشرون في وسط مدينة القاهرة. واغلقت قوات الامن تماما الشارع الذي يقع فيه مقر وزارة الداخلية والشوارع المحيطة به كما انتشرت قوات الأمن عند التقاطعات الرئيسة اذ اعلن المنظمون ان التظاهرات ستكون في أحياء عدة وفي اكثر من منطقة.

وتظاهر ما بين ألفي وثلاثة آلاف شخص كانوا في ميدان مصطفى محمود في حي المهندسين (غرب) ويرددون quot;مصر زي تونسquot; و quot;بره بره يا مباركquot;، كما جرت تظاهرات في منطقتي اللواء وميت عقبة الشعبيتين المجاورتين لحي المهندسين.

وهتف المتظاهرون ايضا quot;يا زين العابدين الدور على مينquot; وquot;يا مبارك يا مبارك الطيارة في انتظاركquot;، وتظاهر المئات كذلك في اسيوط (جنوب) وفي الاسماعيلية (على قناة السويس) وفي شمال سيناء وفي المنصورة (دلتا النيل) حسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

ويعول النشطاء على تأثير الانتفاضة التونسية التي لاقت اهتماما واسعا في مصر وكانت محل تعليقات كثيرة على الشبكات الاجتماعية على الانترنت. واعرب المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي، الذي اصبح من اشد معارضي نظام الرئيس حسني مبارك، عن تأييده quot;الدعوة للتظاهر ضد القمعquot; في رسالة على موقعه على فيسبوك، كما أدان quot;تهديد نظام يرتعد باستخدام العنف ضد شعبهquot; وضد quot;تظاهرات سلميةquot;.

ودعت وزارة الداخلية المصرية مساء الثلاثاء الى انهاء التظاهرات واتهمت جماعة الاخوان المسملين بالقيام باعمال شعب. وقالت الوزارة في بيان انها quot;تناشد اغلب المجتمعين عدم الانسياق وراء شعارات زائفة يتبناها متزعمو هذا التحرك الذين يسعون الى استثمار الموقف في تحد سافر للشرعيةquot;.

واكدت الوزارة quot;ضرورة انهاء التجمعات تفاديا لتداعياتها التي يمكن ان تؤدي الى الاخلال بالامن العامquot;. واتهمت وزارة الداخلية جماعة الاخوان المسلمين بانها quot;دفعت في حوالي الساعة الثالثة عصرا باعداد كبيرة من عناصرها خاصة في ميدان التحرير (في قلب العاصمة المصرية) حيث بلغ عدد المتجمهرين عشرة الاف شخصquot;.

وتابعت ان quot;بعض هؤلاء المتجمهرين القوا الحجارة على قوات الشرطة واندفعوا يقومون باعمال شغب واحدثوا تلفيات بمنشات عامة ما ادى الى اصابة عدد من افراد الشرطة نتيجة قذف الحجارةquot;. واشارت الوزارة الى ان quot;الوقفات الاحتجاجية تركزت في القاهرة والجيزة والاسكندرية والغربية بينما شهدت بعض المحافظات الاخرى تجمعات محدودة راوح عدد المشاركين فيها بين المئة والالفquot;.

وتعاني مصر مشكلات اقتصادية واستياء شعبيًا ما يجعل هناك العديد من أوجه الشبه بينها وبين تونس تحت زين العابدين بن علي الذي فر الى السعودية بعد 23 عاما أمضاها في السلطة. ووقعت عدة محاولات للانتحار حرقا في مصر خلال الاسبوع الاخير ما ذكر بالشاب التونسي محمد البوعزيزي الذي اضرم النار في نفسه وتوفي متأثرأ بجروحه في كانون الاول/ديسمبر الماضي. وكان هذا الحادث بمثابة الفتيل الذي أشعل الثورة التونسية.

على الصعيد السياسي، يتولى مبارك (82 عاما) السلطة منذ ثلاثين عاما. وتثير خلافته تساؤلات كثيرة اذ تتردد على نطاق واسع تكهنات حول رغبة نجله جمال مبارك (47 عاما) في ان يحل محله ولكن المعارضة المصرية ترفض بشدة ما تسميه quot;خطة توريث الحكمquot;.

ولم يعلن الرئيس المصري ولا نجله نواياهما في ما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقبلة التي ينتظر، بحسب الاجراءات الدستورية، فتح باب الترشيح لها خلال الاسبوع الاخير من تموز/يوليو على ان يجري الاقتراع في ايلول/سبتمبر.

ورفض المسؤولون خلال الايام الاخيرة المقارنة بين مصر وتونس واستبعدوا انتقال العدوى التونسية غير انهم لمحوا الى انه لن يتم المساس بدعم السلع الاساسية تجنبا لإثارة الغضب في بلد يعيش 40% من سكانه حول خط الفقر اي بدولارين او اقل في اليوم. واشار المحللون خلال الايام الاخيرة كذلك الى الفوارق بين تونس ومصر حيث نجح النظام في ترك هامش من حرية التعبير.

كلينتون تعتبر ان الحكومة المصرية quot;مستقرةquot;

وعلى صعيد متصل، دعت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء كافة الاطراف في مصر الى quot;ضبط النفسquot; وسط احتجاجات جرت في القاهرة الثلاثاء، الا انها قالت ان واشنطن تعتبر ان الحكومة المصرية مستقرة.

وصرحت للصحافيين quot;نحن ندعم الحق الاساسي في التعبير عن النفس والتجمع لجميع الناس، ونحث جميع الاطراف على ممارسة ضبط النفس وتجنب استخدام العنفquot;. واضافت في مؤتمر صحافي مع نظيرها الاسباني ترينيداد جيمينز quot;ولكن الانطباع لدينا هو ان الحكومة المصرية مستقرةquot;.

وزير الداخلية المصري: توقيف 19 quot;انتحارياquot; على صلة بالقاعدة في العراق

إلى ذلك أكد وزير الداخلية المصري حبيب العادلي اليوم الثلاثاء أنه تم إلقاء القبض في مصر اخيرا على 19 quot;انتحارياquot; على ارتباط بتنظيم القاعدة في العراق. وقال العادلي quot;في الفترة الماضية كشفنا عن مجموعة من الانتحاريين المدفوعين من الخارج الى مصر، اتخذوا من مصر مقرا لعبورهم للانتقال الى دول اخرى ومنها الى العراق للانضمام الى ما يسمى دولة العراق الاسلاميةquot;.

واضاف quot;تم العثور مع هذه المجموعة على اسلحة وذخائر وأوراق تخص تنظيم القاعدة ورسومات لدور العبادة في الوجه القبلي والاسكندرية، والمتهم احمد لطفي ابراهيم المتورط في جريمة الاسكندرية كان على اتصال بهذا التنظيم بشكل مباشرquot; موضحا انه القي القبض عليه quot;خارج مصر وتم تسليمه اليناquot;.

وكان اكثر من 20 قبطيا مصريا قتلوا في تفجير امام كنيسة القديسين في الاسكندرية ليلة رأس السنة. واعلن العادلي قبل يومين ان هذا الاعتداء من تدبير وتنفيذ جماعة جيش الاسلام في غزة ولكن هذا التنظيم نفى تماما اي علاقة له بالتفجير. واضاف العادلي في مقابلته مع الاهرام ان quot;الانتحاريquot; الذي نفد اعتداء الاسكندرية قتل وانه quot;بالقطع ليس مصرياquot;.