قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بنغازي: عاد التلامذة في بنغازي، شرق ليبيا، الى مقاعد مدارسهم التي انتزعت عن جدرانها صور معمر القذافي وألغيت من برامجها الدروس المتعلقة بـ quot;الكتاب الاخضرquot; الذي يتضمن حكم quot;القائدquot; المتواري عن الانظار هذه الايام.

وقالت بشرى التي ترتدي الزي المدرسي الاسود وحجابا ابيض ان quot;الظالم قد ولى، ومنذ ذلك الحين تغير كل شيءquot;. واضافت هذه التلميذة (13 عاما) التي تحلم بدراسة الطب في الولايات المتحدة quot;اتنشق هواء الحرية عندما اذهب الى المدرسة الآنquot;.

وعلى غرار ما يحصل صباح كل يوم منذ بدء العام الدراسي قبل اسبوع، يصدح خلفها النشيد الوطني الليبي الجديد، الموروث من ايام الملك ادريس الذي اطاحه العقيد القذافي في 1969، في باحة مدرسة عقبة بن نافع، فيما يقوم تلميذ آخر برفع العلم الجديد الاخضر والاحمر والاسود.

وامتلأت جدران الصفوف بأشعار ورسوم للاطفال بدلا من الشعارات الاقتصادية والسياسية والفلسفية المستقاة من quot;الكتاب الاخضرquot; الذي تحكم في حياة خمسة ملايين ليبي طوال ما يفوق الواحد والاربعين عاما.

وتوضح ايمان الانجف (14 عاما) التي تتحدث الانكليزية بطلاقة quot;لقد انتزعنا ملصقاته وصوره. اشكر جميع الذين قاتلوه وآمل في ان تتغير الامور بعد كل ما فعلوهquot;.

وتقول ايضا انه لم يتغيب احد من التلامذة منذ بدء العام الدراسي وانها التقت جميع رفاقها منذ اسبوع.

ولم تفتح ابوابها بعد، المدارس الثانوية والجامعات التي اغلقت ايضا منذ منتصف شباط/فبراير في الشرق الذي انطلقت منه الثورة الشعبية التي تحولت نزاعا مسلحا.

لكن التلامذة في بنغازي ليسوا وحدهم الذين يأملون بغد زاه مشرق، بل يشاطرهم امنياتهم ايضا، مدرسوهم الذين يعربون عن ابتهاجهم باستئناف عملهم quot;الذي لم يعد روتينياquot;.

وقالت غالية الحربي التي تتولى بالوكالة ادارة المدرسة quot;في السابق كنا نتقيد بما لا يحصى من القيود. كانوا يطلبون منا الا نجري اي تغيير ايا تكن الظروفquot;.

وتتحدث عن المفتشين ايام النظام السابق الذين كانوا يأتون باستمرار للتحقق من ان تعاليم معمر القذافي quot;تطبق بحذافيرهاquot; ويفرضون على المدرسين برنامجا لا يترك لهم اي هامش للابداع ولا اي امكانية لاجراء تعديلات.

وتضيف quot;كنا نشعر اننا مقموعون، لقد حرمنا من اي حرية تساعدنا على الابداع، والرواتب زهيدة. ولم يكن المدرسون يحظون بأي احترامquot;.

ولقد احيا سقوط معمر القذافي آمالا جديدة لدى المدرسين: فعشرات الصفحات المخصصة quot;للكتاب الاخضرquot; قد انتزعت من الكتب المدرسية، ويعمل المجلس الوطني الانتقالي على وضع برامج مدرسية جديدة.

ويتهافت الصبيان والبنات الى صفوفهم، مدفوعين بحماسة منقطعة النظير لاستئناف الدورس من الفصول التي اضطروا الى وقفها قبل ثمانية اشهر.