قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: حذر الرئيس السوداني عمر البشيرالاحد جنوب السودان من دعم المتمردين في الشمال واتهم جوبا بquot;الغدر والخيانةquot; في احدث اشارة الى تردي العلاقات الثنائية بين البلدين.

وذكرت وكالة الانباء السودانية الرسمية ان quot;رئيس الجمهورية (وجه) رسالة شديدة اللهجة لحكومة دولة جنوب السودان دعاها فيها الى الكف عن دعم المتمردينquot;.

وتحدث البشير بعد ادائه صلاة عيد الاضحى في بلدة كرمك الحدودية بولاية النيل الازرق، وهي البلدة التي استعاد الجيش السوداني السيطرة عليها الخميس من ايدي الحركة الشعبية-شمال، وهو الحزب المعارض الذي تحول الى التمرد على الخرطوم.

واتهم البشير حكومة جنوب السودان بquot;بالغدرquot; بما وصفه quot;بالاعتداء على ابيي وعلى القوات المسلحة (للخرطوم) و.. دعم حكومة الجنوب للحركة الشعبية (شمال) وغدرها بكادقليquot; عاصمة ولاية جنوب كردفان الحدودية الشمالية.

يذكر ان القتال مستمر منذ شهور في ولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان الحدوديتين الواقعتين شمال السودان وهما الولايتان اللتان ترتبطان بعلاقات تاريخية بالجنوب الذي نال استقلاله مؤخرا واللتان تضمان اعدادا ضخمة من مؤيدي الحركة الشعبية-شمال.

ونفى المسؤولون الجنوبين مرارا دعم رفاقهم السابقين في السلاح في الشمال.

وكان رئيس جنوب السودان سالفا كير زار الخرطوم الشهر الماضي للمرة الاولى منذ استقلال الجنوب في تموز/يوليو، وهي الزيارة التي كان يعقد عليها الامل في الاسهام في تهدئة الخلافات بين اطراف الحرب الاهلية السابقة.

غير ان النزاع الحدودي المستمر الذي اندلع مع تحرك الخرطوم لتأكيد سيطرتها على حدودها الجديدة في حزيران/يونيو، شكل عقبة صعبة.

وحذر مراقبون من خطورة ان تجر النزاعات كلا من الخرطوم وجوبا الى حرب تنسف المفاوضات بين الجانبين حول القضايا الرئيسية العالقة ومنها ترسيم الحدود والنفط.

وكانت الخرطوم تقدمت الاسبوع الماضي بشكوى جديدة في مجلس الامن تضمنها بالتفصيل ما وصفته بدعم جوبا للحركة الشعبية-شمال، وهي الشكوى الثانية منذ تموز/يوليو.