قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين: دعت الحكومة الالمانية الاربعاء السلطات المصرية الى عدم استخدام العنف ضد المتظاهرين الذين quot;يمكن تفهم تطلعاتهم من اجل انتقال سريع نحو حكومة مدنيةquot;.
وقال الناطق باسم الحكومة الالمانية ستيفن سيبرت في تصريح صحافي quot;ندعو المجلس الاعلى للقوات المسلحة في مصر وقوات الامن الى عدم استخدام العنف ضد المتظاهرينquot;.

واضاف ان quot;تطلعات المتظاهرين من اجل انتقال سريع نحو حكومة مدنية يمكن تفهمها ونامل في ان تصغي حكومة مصر العسكرية الى مطالبهم وان تعمل على خطة انتقال نحو الديموقراطية مع مختلف احزاب المعارضةquot;.
ومع ترحيبه quot;بالاعلان عن انتخابات رئاسية في وقت اقرب مما كان مرتقباquot; اكد المتحدث الالماني اهمية اجراء انتخابات تشريعية بشكل حر وديموقراطي.

واعتبر ان الانتخابات التشريعية المقبلة تشكل quot;اختبارا مهما جدا لمصر عبر طريق الديموقراطية وذلك يمكن ان يشكل مرجعية في كل المنطقةquot;.
وتجددت الاشتباكات الاربعاء في ميدان التحرير غداة خطاب تعهد فيه رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي بتسليم السلطة منتصف العام المقبل لرئيس منتخب لكنه لم يقنع الناشطين الشباب الذين يريدون رحيل الجيش فورا ووقف العنف ومحاسبة المسؤولين عنه.

ومساء الثلاثاء اعلن المشير طنطاوي في اول خطاب يوجهه للشعب منذ اسقاط نظام الرئيس السابق حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي باجراء انتخابات الرئاسة في موعد لا يتجاوز 30 حزيران/يونيو المقبل واعرب عن استعداده لترك السلطة فورا اذا ايد الشعب هذا المطلب من خلال استفتاء عام.
وبلغت حصيلة المواجهات بين قوات الامن والمحتجين 33 على الاقل منذ السبت.