قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جوبا: اعلن الجيش السوداني الجنوبي الجمعة مقتل 105 اشخاص، بينهم 39 مدينا، في المعارك التي دارت هذا الاسبوع بين قواته ومتمردين في منطقة جونغلي في جنوب السودان، في حصيلة جديدة تفوق باضعاف تلك التي صدرت الخميس وتضمنت 16 قتيلا.

وقال المتحدث باسم الجيش الجنوبي فيليب اغوير quot;من جهة القوات العسكرية، التي تتضمن قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان والشرطة وادارة السجون، قتل 20 منهم في مدينة فانغاك، في حين قتل 30 من رجال اتورquot;.

والجنرال جورج اتور كان ضابطا في الجيش الشعبي لتحرير السودان، ولكنه تمرد على الجيش بعدما خسر الانتخابات في نيسان/ابريل لمنصب حاكم ولاية جونغلي، وهو مذاك يقود حركة تمرد وقعت مع الجيش الجنوبي مطلع الشهر الفائت quot;اتفاقا لوقف اطلاق النارquot;.

واضاف المتحدث quot;للاسف قتل 39 مدنيا بينهم نساء واطفال، واصيب 65 آخرون بجروحquot; اضافة الى 30 جريحا في صفوف القوات الجنوبية.

وهذه المعارك تعرض بانهيار اتفاق وقف اطلاق النار الذي وقع في الخامس من كانون الثاني/يناير بين الجيش الشعبي لتحرير السودان والمتمردين الذين حملوا السلاح في الربيع. واسفرت المواجهات بين انصار اتور والجيش الجنوبي عن عشرات القتلى في هذه الولاية.

ويتهم المسؤولون الجنوبيون اتور باستغلال وقف اطلاق النار لتجنيد عناصر جدد. وقبل توقيع الاتفاق، كانت السلطات الجنوبية تتهم جورج اتور ورجاله بأنهم عملاء للسلطة المركزية في الخرطوم هدفهم تقويض الاستقرار في جنوب السودان.

وتأتي هذه الهجمات بعيد الاستفتاء في جنوب السودان الذي اجري من التاسع الى الخامس عشر من كانون الثاني/يناير. وستصبح المنطقة دولة مستقلة قبل تموز/يوليو، بعدما حصل خيار الانفصال على تأييد 98,83% من الاصوات في الاستفتاء.

ويقول محللون ان ترسيخ الامن في هذه الدولة الجديدة سيشكل واحدا من ابرز التحديات.