قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دمشق: أعلنت منظمات حقوقية سورية في بيان الثلاثاء ان السلطات السورية افرجت عن الناشط غسان النجار الذي اعتقل في الرابع من شباط/فبراير اثر دعوته الى التظاهر للمطالبة quot;بالاصلاح والتغييرquot; وذلك لاسباب صحية.

وذكرت المنظمات quot;أن السلطات السورية قامت مساء الاثنين 14 شباط/فبراير بالإفراج عن المهندس غسان النجار لأسباب صحيةquot;.

واضاف البيان ان هذا الافراج جاء quot;بعد يومين من مطالبة المنظمات الموقعة على هذا البيان السلطات السورية بالإفراج الفوري عنه بعد تهور وضعه الصحي بشكل يدعو للقلقquot;

واعرب رئيس الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان عبد الكريم ريحاوي عن quot;ارتياحه العميق لهذه الخطوة والتي جاءت استجابة للمطالبات التي قامت بها هذه المنظماتquot;.

واعتبر ريحاوي ان هذا الافراج quot;مؤشر ايجابي واعترافا بالنشاط الحقيقي لهذه المنظمات على ارض الواقع وعلى مصداقيتهاquot; مشيرا الى انه quot;ينتظر خطوات جريئة وشجاعة في هذا الوقت الحرج نحو تعزيز واحترام حقوق الانسان والانفتاح على منظمات حقوق الانسان ومنحها الترخيص القانوني الذي يكفل عملها بحرية وعلنيةquot;.

وكانت هذه المنظمات اعلنت الاحد عن quot;قلقها الشديدquot; ازاء quot;التدهور المقلقquot; للوضع الصحي للناشط النجار، موضحة quot;انه نقل من سجنه الى مستشفى لتلقي العلاج اثر اعلانه اضرابا عن الطعامquot;.

وطالبت حينها quot;بالافراج الفوري عنه مراعاة لوضعه الصحي الحرج ومحاكمته طليقا إذا سمح وضعه الصحي بذلك امام محكمة علنية تتوفر فيها شروط المحاكمة العادلة إذا ما توفر مسوغ قانوني لذلكquot;.

والمنظمات التي وقعت البيان هي الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الانسان والمنظمة الوطنية لحقوق الانسان في سوريا والمرصد السوري لحقوق الانسان ومركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية. كما وقعته المنظمة العربية للاصلاح الجنائي في سوريا والمركزالسوري لمساعدة السجناء واللجنة السورية للدفاع عن الصحافيين.

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت السلطات السورية في الخامس من شباط/فبراير باطلاق سراح النجار.

وذكر البيان ان quot;اجهزة الامن السورية في مدينة حلب اعتقلت النجار (73 عاما) فجر الرابع من شباط/فبراير (...) على خلفية اصداره بيانين يدعو فيهما الشعب السوري للتظاهر في حلب ودمشق بعد صلاة الجمعة للمطالبة بالتغيير والاصلاحquot;.

واوضحت المنظمات الموقعة للبيان انه quot;مثل السبت 5 شباط/فبراير امام قاضي التحقيق الاول في مدينة دمشق الذي استجوبه واصدر بحقه مذكرة توقيف وإيداع في سجن دمشق المركزي (عدرا)quot;.