قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتبر عباس أنه quot;بدون الوحدة الوطنية لن يكون هناك سلام حقيقي يلبّي التطلعات المشروعة بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلةquot;.


رام الله: اعتبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أنه quot;بدون الوحدة الوطنية لن يكون هناك سلام حقيقي يلبّي التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني بإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدسquot;.

وأبلغ عباس عائلات اسرى مضربين عن الطعام في سجون اسرائيلية دعماً لمبادرته لإنهاء الانقسام الفلسطيني ان المبادرة quot;بالذهاب إلى غزة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تعيد إعمار قطاع غزة وتحضر لانتخابات رئاسية وتشريعية تنبع من الحرص الصادق على أهمية الوحدة الوطنية من اجل تحقيق المشروع الوطني المتمثل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريفquot;.

وتسلم الرئيس عباس السبت رسالة من القيادة التركية اعربت تركيا من خلالها quot;عن تأييدها الكامل مبادرة الرئيس محمود عباس لزيارة غزة وإنهاء الانقسامquot;، تسلمها من القنصل التركي شاكر اوسكان.

ولقد تلقى قبل يومين رئيس السلطة اتصالا هاتفيا من الرئيس التركي عبد الله غول الذي قال انه quot;ينظر بإيجابية لمبادرة الرئيس للذهاب إلى قطاع غزة وإنهاء الانقسامquot;، وقال مكتب الرئيس الفلسطيني quot;الرئيس التركي أبدى خلال الاتصال استعداده واستعداد بلاده لبذل كل الجهود والمساعي الحميدة إلى تحقيق المصالحةquot; الفلسطينية.

عباس يزور مصر الأربعاء

الى ذلك، أعلن بركات الفرا سفير فلسطين في القاهرة ومندوبها في الجامعة العربية اليوم أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيقوم بزيارة لمصر الأربعاء المقبل يجري خلالها مباحثات مع المسؤولين في مصر حول تطورات القضية الفلسطينية وجهود تحقيق المصالحة الوطنية.

وقال الفرا أن عباس سيلتقي خلال زيارته التي تستمر يومين مع المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة وعدد من كبار المسؤولين المصريين.

وأكدت مصادر في القاهرة أهمية هذه الزيارة خاصة بعد إطلاق مبادرة عباس بالذهاب إلى قطاع غزة لإنهاء الانقسام الداخلي وتحقيق المصالحة الوطنية، كما تتضمن المبادرة تشكيل حكومة من شخصيات فلسطينية مستقلة تتولى التحضير الفوري لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية وأخرى للمجلس الوطني لمنظمة التحرير خلال فترة قصيرة يتم الاتفاق عليها.