قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أكدت الإمارات على لسان مساعد وزير خارجيتها للشؤون السياسية طارق الهيدان أن مقتل أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة يعد نقطة ايجابية وخطوة تعزز الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة الإرهاب ، وأن التطرف والإرهاب قد أضر بسمعة الإسلام والمسلمين في العالم . ونبهت إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر لأن مقتل الرجل لا يعني نهاية القاعدة.

جاء ذلك خلال تصريح له أدلى به الهيدان مساء أمس لوكالة أنباء الامارات واعتبر فيه:quot; أن الإمارات لعبت دوراً هاماً خلال العقد الماضي ضمن تحالف الأمم والشعوب في التصدي لظاهرة الإرهاب والتطرف واستهداف المدنيين وتحويل مناطق العالم إلى جبهات مفتوحة.وقال :quot; أن ظاهرة الإرهاب كان لها أثر سلبي كبير على سمعة الإسلام والمسلمين إضافةً إلى إزهاق أرواح الآلاف من الضحايا الأبرياء .وفي هذا الصدد فان مقتل أسامة بن لادن يعد خطوةً ايجابية تعزز الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب مؤكدا على ضرورة استمرار هذه الجهود والتعاون بين مختلف دول العالم للقضاء على ظاهرة الإرهاب واستئصالها.مضيفا quot; أن مقتل بن لادن لايعني نهاية تنظيم القاعدة والإرهاب .. وقال أن الحيطة والحذر واجبة علينا للمحافظة على أمن الإمارات وشعبها كما هي مطلوبة في سائر بقاع العالم.

وتسعى دولة الإمارات إلى التشديد على سيادتها وحفظها الدائم للأمن بما يعزز نماء البلاد. وكانت قد نفت في وقت سابقوجود تنظيم القاعدة على أراضيها كما أكدت أن التحقيقات الجارية لم تثبت صلة للقاعدة في تحطم طائرة تابعة لشركة يونايتد بارسيل سيرفس (يو.بي.إس) في دبي في سبتمبر أيلول الماضي بعد أن كانت القاعدة في جزيرة العرب قد أعلنت حينها عن مسؤوليتها في تحطم تلك الطائرة.

كما أن مصادر صحافية أميركية ومنها الواشنطن بوست التي كانت قد نشرت تقريرا أواخر 2009 أشارت فيها إلى أن الإمارات كشفت مخططًا لتنظيم القاعدة يستهدف أعلى المناصب في الإمارتين الأكبر والأقوى وهما العاصمة أبو ظبي وإمارة دبي.