قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انتشر قوات من الجيش التونسي على طول الحدود مع ليبيا بعد أن وقعت صباح اليوم معارك ضارية بين الثوار وقوات القذافي مسفرة عن قتلى وجرحى.


تونس: قال مصدر امني تونسي ان قوات من الجيش قامت بالانتشار على كامل الشريط الحدودي مع ليبيا، في وقت أعلن فيه احد قادة الثوار الليبيين ان معارك عنيفة جرت صباح الخميس بين الثوار وكتائب العقيد الليبي معمر القذافي في منطقة الغزايا القريبة من الحدود مع تونس.

ونقلت وكالة الانباء التونسية الحكومية عن مصدر امني قوله إن قوات الجيش التي تعمل بالتنسيق مع قوات الدرك تسيطر حاليا بشكل كامل على طول الشريط الحدودي مع ليبيا الذي يمتد على مسافة 120 كيلومترا، وذلك بتركيز دوريات مشتركة قارة ومتحركة لتجنيب التراب التونسي تبعات المعارك الدائرة بين طرفي النزاع في ليبيا.

وكان وزير الدفاع التونسي قد زار امس جنوب البلاد رفقة رئيس اركان الجيوش، ودعا العسكريين بقطاع الفيلق الأول الترابي الصحراوي التونسي وهو الذي يغطي الشريط الحدودي الجنوبي إلى التزام اليقظة حفاظا على سلامة وحرمة التراب التونسي.

وفي سياق متصل، صرح محمد طبرقي وهو أحد قيادات الثوار الليبيين لوكالة الأنباء التونسية أن الثوار اشتبكوا اليوم الخميس في معارك عنيفة مع كتائب القذافي في منطقة الغزايا التي تبعد حوالي عشر كيلومترات عن الحدود التونسية الليبية، والتي أسفرت حسب قوله عن سقوط عدد من القتلى وإصابة جرحى آخرين لم يتسن إلى حد الان تحديد عددهم.

ونوه طبرقي الى ان الثوار يعدون حاليا لجبهة متقدمة على مستوى منطقة الغزايا بغية quot;منع تقدم أكبر للكتائب، مما قد يؤدي إلى السيطرة من جديد على معبر وازن- ذهيبةquot;.

وكان هذا المعبر قد شهد عمليات كر وفر بين الطرفين للسيطرة عليه ما تسبب في سقوط عشرات القذائف على التراب التونسي، مما اثار استنكار الحكومة التونسية التي ادانت هذه الانتهاكات والتعدي على حرمة اراضيها.