قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

انقرة: دانت تركيا اليوم الهجوميين الانتحاريين في باكستان اللذين استهدفا مركز تجنيد للشرطة في عملية توصف بانها رد انتقامي من حركة طالبان الباكستانية على اغتيال زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.
وقالت الخارجية التركية في بيان ان تركيا تدين التفجيريين الانتحاريين اللذين ضربا مركز تدريب المتطوعين لجهاز الشرطة بشمالي غربي باكستان في وقت سابق من اليوم وتتقدم باحر تعازيها لذوي الضحايا.

وأكدت ان الهجومين يمثلان جرائم ضد الانسانية معربة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للجرحى الذين يصارع بعضهم للبقاء على قيد الحياة من جراء اصابات بالغة ناجمة عن الهجومين.

ووصفت الفعل بانه هجوم شائن ودعت مجددا الى تضافر الجهود للتصدي للاخطار التي يشكلها الارهاب على باكستان والمجتمع الدولي باجمعه معربة عن الثقة بان الشعب الباكستاني سيتغلب على الصعوبات التي يواجهها في هذا الاطار من خلال الوحدة الوطنية والشعور بالمسؤولية.
وكان الهجومين اللذين نفذهما انتحاريان قد خلف حتى الان 83 قتيلا ونحو 140 جريحا بعضهم اصاباته بالغة الخطورة.

وبحسب تقارير اعلامية فان طالبان باكستان اعلنت مسؤوليتها عن الهجومين واعتبرته ردا انتقاميا اوليا على اغتيال بن لادن على ايدي قوات خاصة امريكية مطلع الشهر الحالي في منزل كان يقيم به في العاصمة الباكستانية اسلام اباد منذ سنوات.