قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: رفعت الامم المتحدة الى 407,8 ملايين دولار الاربعاء، قيمة نداء وجهته لجمع اموال من اجل مساعدة حوالى مليوني شخص تضرروا جراء النزاع في ليبيا.

واوضحت الامم المتحدة ان قيمة النداء الحالي الذي يغطي الحاجات حتى نهاية ايار/مايو، هي 310 ملايين دولار. وسيتيح المبلغ الجديد تمويل الاعمال الانسانية في ليبيا حتى ايلول/سبتمبر وتقديم مساعدة الى 1,6 مليون شخص في البلاد و500 الف آخرين فروا من النزاع.

واضافت الامم المتحدة في بيان ان quot;امكانية تفاقم الوضع الانساني واقعية جدا، نظرا الى تراجع مخزونات المواد الغذائية والمحروقات والادوية، ونقص العاملين في قطاعات اساسية كالصحة، مع عدم تبين حل منظور للنزاع الذي يقسم البلادquot;.

من جهة اخرى، اشار المنسق الانساني للامم المتحدة في ليبيا بانوس مومتزيس، في مؤتمر صحافي، الى ان الوضع في غرب ليبيا حيث يعيش 80% من الكسان يمكن ان يتفاقم.

وقال ان quot;الغرب هو في الواقع قنبلة موقوتة. وكلما طال امد النزاع، اصبحت الحاجات الانسانية صعبة وخصوصا في الجزء الغربيquot; من ليبيا الذي لا تستطيع الامم المتحدة الوصول اليه.

وقال مومتزيس الذي سيتوجه الى ليبيا من جديد بعد تونس هذا الاسبوع، انه يعود quot;بنية الوصول الى المناطق الغربية لتقويم كل الحاجات الانسانية فيهاquot;.

واضاف quot;اعتقد ان ذلك جزء من الوضع الانساني الذي لم يتضح بشكل كاف، في الغرب وفي الجبال الغربية ايضاquot;.

وتقول الامم المتحدة ان حوالى نصف مليون شخص يعيشون في جبال الغرب الليبي.

وكان المنسق تحدث امس عن quot;العواقب الوخيمة للازمة على المدنيينquot;، واشار الى ان من الصعوبة بمكان تقويم الوضع وخصوصا في مناطق النزاع، كمصراتة على سبيل المثال.

وكرر من جهة اخرى دعوة الامم المتحدة الى quot;هدنةquot; في النزاع الليبي لتقويم حاجات الناس.

وكان مومتزيس ذكر ايضا ان الامم المتحدة بدأت quot;مناقشات ايجابيةquot; مع السلطات الليبية من اجل quot;عودة وشيكةquot; للمنظمة الى طرابلس.