قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

خوست: استعادت القوات الامنية الافغانية الاحد السيطرة على مبنى للشرطة في خوست هاجمه انتحاريون وتحصنوا فيه منذ الصباح في عملية تبنتها حركة طالبان واوقعت ستة قتلى، كما اعلن حاكم الولاية.

واعلن حاكم ولاية خوست عبد الجبار نعيمي في مؤتمر صحافي quot;قتل كل المهاجمين الذين كانوا يرتدون احزمة ناسفة. وانتهت المعارك حوالى الساعة 13,30 (09,00 ت غ)quot;.

واضاف ان انتحاريين فجرا نفسيهما وقتل الاثنان الاخران.

وقال ان المهاجمين دخلوا حوالى الساعة 04,30 (00,00 ت غ) الى داخل المقر العام لشرطة السير في خوست الملاصق لقاعدة وحدة التدخل في الشرطة.

وبعد ساعات طويلة من المواجهات مع المهاجمين، شنت قوات الامن الافغانية وجنود الحلف الاطلسي الهجوم على المبنى.

وقتل ثلاثة شرطيين خلال الهجوم على المبنى بيد الانتحاريين، وقتل جنديان وشرطي اثناء الهجوم، بحسب الحاكم.

واوضح ان عسكريا وشرطيا قتلا وجرح جندي وشرطيان خلال العملية التي ما زالت جارية لترتفع الحصيلة الى ما لا يقل عن خمسة قتلى وسبعة جرحى منذ بداية الهجوم.

واكد ناطق باسم حلف شمال الاطلسي في كابول لوكالة فرانس برس مشاركة جنود من التحالف في العملية.

وتبنت حركة طالبان على موقعها على الانترنت الهجوم على مقر شرطة المرور.

وقال مساعد قائد شرطة الولاية محمد يعقوب ان المهاجمين كانوا يرتدون لباس الشرطة ودخلوا الى المقر في الساعات الاولى من فجر الاحد فيما كان فارغا الا من بعض الشرطيين.

وفتحوا النار بعيد ذلك من المبنى الملاصق لثكنة قوة تدخل الشرطة كما قال مبريز زدران الناطق باسم حاكم ولاية خوست.