قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طالبت وزيرة الخارجية الاميركية ونظيرها الفرنسيّ المجتمع الدوليّ بالتحرّك ازاء القمع الذي تمارسه السلطات في سوريا.


باريس: اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ونظيرها الفرنسي آلان جوبيه اثر اجتماعهما الاربعاء انه quot;من الضروريquot; ان يتحرك المجتمع الدولي ازاء القمع الذي تمارسه السلطات في سوريا، وذلك في الوقت الذي تعارض فيه روسيا صدور اي قرار عن مجلس الامن الدولي بهذا الشأن.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان ان الوزيرين عقدا اجتماعا على هامش مؤتمر وزاري لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بحثا خلاله quot;ضرورة تحرك المجتمع الدولي ازاء القمع في سورياquot;.

ويأتي هذا اللقاء وهذا البيان عشية قمة مجموعة الثماني في دوفيل، شمال غرب فرنسا، والتي سيكون خلالها الملف السوري مدرجا على جدول اعمال قادة الدول الصناعية الثماني الكبرى.

وتواجه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا خطر لجوء روسيا الى حق النقض (الفيتو) اذا ما ارادت هذه الدول استصدار قرار عن مجلس الامن الدولي يدين القمع الذي تمارسه السلطات السورية بحق المتظاهرين المناهضين لنظام بشار الاسد.

وكانت موسكو نددت الاربعاء بتكثيف ضربات حلف شمال الاطلسي في ليبيا وحذرت من ان قمة مجموعة الثماني يجب ان لا تبحث في اتخاذ اجراءات ضد انظمة عربية يتهمها الغرب بقمع حركات احتجاجية.

وقالت الرئاسة الروسية في بيان عشية افتتاح القمة ان quot;مجموعة الثماني يجب الا تتحول الى هيئة تقترح اجراءات ضغط وعقوباتquot;.

وخلال لقائهما اكد جوبيه وكلينتون وجود quot;اتفاق كبير في وجهات النظر (...) حول ابرز المواضيع الدولية الراهنةquot;، بحسب البيان الفرنسي.

واعتبر الوزيران ان قمة الثماني يجب ان تكون مناسبة quot;للتعبير عن رسائل قويةquot;.

وعلى هامش هذه القمة ستعقد قمة ثنائية بين الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي.