قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جنيف: أفاد تقرير نشر الاثنين ان حوادث التمييز العنصري بحق السود والمسلمين والتي تطال الرجال خصوصا، تزايدت في 2010 في سويسرا، وندد التقرير بخطاب سياسي يشجع quot;الاقصاء وكراهية الاجانبquot;.

وجاء في الوثيقة التي نشرتها كل من اللجنة الفدرالية ضد العنصرية وهي هيكل وطني مستقل ومنظمة هيومن رايتس سويسرا quot;في السنوات الاخيرة عمل قسم من النواب على نفي وجود عنصرية في مجتمعناquot;. وجاء في التقرير الثالث من نوعه quot;وبذلك فقد اوجدوا ارضية مشجعة للاقصاء وكراهية الاجانب وبذلك فان مستوى الكف عن ارتكاب اعمال ازدراء من قبل افراد احيانا ضد مجموعات باكملها، تراجعquot;.

واعتبرت الجهات التي اعدت التقرير ان عمليات التصويت التي استهدفت اجانب ومنها التصويت ضد بناء مآذن او طرد المجرمين الاجانب الذي بادر به اكبر احزاب سويسرا quot;يو دي سيquot; اليميني الشعبوي المعادي للاجانب بشدة، هي على علاقة بتفاقم حالات العنصرية في 2010.

وكان المسلمون هم اول ضحايا العنصرية مع 178 حادثة عنصرية تم جمعها من قبل سبعة مراكز استشارية تعمل في الكونفدرالية السويسرية. وقالت دوريس انغست مديرة اللجنة الفدرالية ضد العنصرية لوكالة فرانس برس quot;بعد التصويت على منع المآذن (تشرين الثاني/نوفمبر 2009) اصبحت الجالية المسلمة الاكثر استهدافاquot;.

واضافت من جهة اخرى انه quot;لا تزال ايضا هناك عنصرية ضد السودquot;. وبحسب التقرير فان الحوادث quot;تمر من العنصرية العادية الى الاصابات الجسديةquot; حتى وان كانت غالبية العمليات العنصرية اتخذت شكل quot;تصريحات لفظية مستهزئة او مهينة او تنطوي على سبابquot;.

ولاحظت ان quot;اغلب مرتكبي هذه الافعال يتمتعون بوضع اجتماعي واقتصادي عال واستفادوا منه بشكل مباشر او غير مباشر لاستغلال ضحاياهمquot;. وسجلت هذه الحوادث في اماكن عامة (25) واماكن العمل (23) او اثناء اتصال مع الشرطة، بحسب التقرير ما يعكس نسبا شبيهة بنسب تقرير 2009.

واورد التقرير امثلة صارخة لهذه المعاملات العنصرية بما في ذلك من قبل شرطيين. واشار بحسب المسؤولة الى حالة تعرض فيها افريقي اسود الى التفتيش في قطار وقال التقرير quot;ان عملية التثبت من الهوية كانت مهينة لانه اجبر على خلع ملابسه امام ركاب اخرين، وتم ابلاغه ان ذلك حدث معه لانه اسودquot;.