قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الخرطوم: امر الرئيس السوداني عمر البشير الجمعة الجيش السوداني بمواصلة عملياته في ولاية جنوب كردفان التي تشهد مواجهات بين القوات السودانية وقوات قطاع الشمال في الحركة الشعبية لتحرير السودان، وذلك حتى القضاء على التمرد.
وقال البشير متحدثا الى المصلين عقب صلاة الجمعة في احد المساجد بالخرطوم وفق ما نقلت محطة تلفزيون محلية quot;سآمر القوات المسلحة بمواصلة عملياتها في ولاية جنوب كردفان حتى تنظيف الولاية من التمرد والقبض على عبد العزيز الحلوquot;، المسؤول في الحركة الشعبية في شمال السودان وقائد التمرد في جنوب كردفان.

واضاف quot;عبد العزيز الحلو مجرم وسيظل مجرما حتى تنفذ عليه احكام العدالة، من خرج حاملا السلاح وقتل المواطنين لا يمكن ان يرجع مواطنا عادياquot;.
وكانت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان وقعتا في 28 حزيران/يونيو في العاصمة الاثيوبية اديس ابابا بوساطة من الاتحاد الافريقي اتفاقا اطاريا يمهد لوقف اطلاق النار في جنوب كردفان.

ومن المقرر ان تجتمع لجنة امنية من الطرفين في اديس ابابا الاسبوع المقبل لبحث وقف الاعمال الحربية.
واندلعت المواجهات بين الحكومة السودانية ومقاتلي الحركة الشعبية في الاسبوع الاول من ايار/مايو الماضي.

وتقع جنوب كردفان على الحدود بين شمال السودان وجنوبه وفيها تتركز مناطق انتاج النفط في شمال السودان كما شهدت جزءا من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب بين العامين 1983 و2005 والتي انتهت بتوقيع اتفاق السلام الشامل.
ويتهم قادة دينييون وناشطون الخرطوم بالقيام بتطهير اتني في جنوب كردفان يستهدف قبائل النوبة التي قاتلت الى جانب الجنوبيين خلال الحرب الاهلية.

وتقول الحركة الشعبية لتحرير السودان ان لديها اربعين الف مقاتل في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق كان الجيش السوداني اصدر امرا بنزع سلاحهم قبل التاسع من تموز/يوليو 2011، موعد اعلان دولة جنوب السودان المستقلة.