قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عمان: تظاهر مئات الاردنيين الجمعة في عمان مطالبين بالاصلاح ومنددين بquot;قمع وارهاب الصحافةquot; اثر احداث عنف وقعت الجمعة الماضي خلال فض قوات الدرك لاعتصام مطالب بالاصلاح ادت الى اصابة صحافيين ومتظاهرين.

وشارك ما يزيد عن 300 شخص في تظاهرة دعت لها حركات شبابية تحت عنوان quot;جمعة الكرامة وحرية الاعلامquot; انطلقت من امام المسجد الحسيني الكبير (وسط عمان)، على ما افاد مراسل فرانس برس.

وهتف المشاركون quot;ليعلو صوت الشباب قمع الصحافة ارهابquot; وquot;شيلوا القبضة الأمنية الشعب بده حريةquot; وquot;اهتف وسمع المخابرات شعب الاردن لا ما ماتquot;.

وحملوا لافتات كتب عليها quot;جمعة الكرامة وحرية الاعلام، لا لبلطجة الحكومات، لا لقمع الحرياتquot; وquot;الاصلاح السياسي يبدا بقمع الاعلام؟quot;.

وفي ختام التظاهرة احرق المتظاهرون العلم الأميركي معبرين عن رفضهم لquot;الاصلاح وفقا للاملاءات الاميركيةquot;.

واصيب 17 شخصا على الاقل بينهم تسعة صحافيين وسبعة من رجال الامن الجمعة الماضي خلال فض قوات الدرك الاردني اشتباكا بين معتصمين مطالبين بالاصلاح واخرين موالين للحكومة.

واعلن الامن العام السبت الماضي توقيف اربعة من رجال الشرطة على خلفية الحادثة، بينما القى تحقيق لمديرية الامن العام الاربعاء باللوم على الاعلام ومعتصمين.

من جانبه، دعا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الخميس الى حماية الصحافيين واكد رفضه لما تعرضوا له، مشددا على انه quot;امر غير مبرر ولا يمثل نهج الامن العامquot;.

وقد دانت quot;لجنة حماية الصحافيينquot;، ومقرها نيويورك، وquot;منظمة مراسلون بلا حدودquot; الاعتداءات على الصحافيين ودعت الى حماية وسائل الاعلام.

ويشهد الاردن منذ كانون الثاني/يناير الماضي احتجاجات مستمرة تطالب باصلاحات اقتصادية وسياسية وبمكافحة الفساد تشارك فيها الحركة الاسلامية واحزاب معارضة يسارية اضافة الى النقابات المهنية وحركات شعبية طالبية وشبابية.