قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس: أعرب مبعوث الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري عن قلقه الشديد بعد مقتل فلسطينيين اثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئين في الضفة الغربية. وقال سيري في بيانه مساء الاثنين انه يشعر quot;بقلق عميق لمقتل فلسطينيين اثنين على يد الجيش الاسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئينquot;.

ودعا المنسق الخاص للامم المتحدة quot;السلطات الاسرائيلية الى ممارسة اقصى درجات ضبط النفس وفتح تحقيق في الحادثquot;. وكانت مصادر فلسطينية اعلنت مقتل الشابين وجرح ثالث فجر الاثنين برصاص الجيش الاسرائيلي في مخيم قلنديا للاجئين قرب مدينة القدس في الضفة الغربية.

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان الشابين هما معتصم عدوان (22 عاما) وعلي خليفة (23 عاما). وصرح مسؤول في حركة فتح لوكالة فرانس برس ان قوة من الجيش الاسرائيلي اقتحمت المخيم عند الساعة 3:30 (1:30 تغ) لاعتقال احد الفتية.

واضاف ان مواجهات جرت بين الجنود وشبان قاموا برشقهم بالحجارة ففتحوا النار باتجاه الشبان ما ادى الى مقتل اثنين منهم. واكدت مصادر في الاستخبارات الفلسطينية ان quot;الشابين نقلا فجر اليوم (الاثنين) الى مستشفى رام الله احدهما كان مصابا في الرأس واسشتهد على الفور بينما استشهد الشاب الثاني لاحقاquot;.

واكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي وقوع اشتباكات بين فلسطينيين وقوات اسرائيلية كانت تقوم بعملية اعتقال في مخيم قلنديا للاجئين. وقالت المتحدثة ان خمسة جنود اصيبوا في الاشتباكات الا انها لا تستطيع ان تؤكد مقتل اي فلسطينيين في الحادث.

وشيع الاف الفلسطينيين في مخيم قلنديا للاجئين جثمان الشابين بينما انتقد مسؤولون فلسطينيون بشدة الجيش الاسرائيلي ودعوا الى تحقيق فوري. ورأت القيادة الفلسطينية ان عملية القتل هي quot;محاولة اسرائيلية لخلق اجواء من التصعيد قبل ايلول/ سبتمبرquot; حيث وتنوي السلطة التوجه الى الامم المتحدة للمطالبة بالاعتراف بدولة فلسطينية وعضوية الامم المتحدة.