قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القذافي ولّى وليبيا حرّة

ذكرت مصادر خاصة لـ(إيلاف) أنّ الزعيم الليبي معمّر القذافي الذي أطيح بنظام حكمه مساء الأحد، تلقى إصابة قوية، ويتعالج في مستشفى قريب من منطقة تاجوراء، وبيّنت المعلومات نفسها أن الثوار، رغم إعلانهم السيطرة على كامل طرابلس، إلا أن الأمر يختلف مع منطقة باب العزيزية وتاجوراء.


طرابلس: تلقت quot;إيلافquot; معلومات مؤكدة، تكشف بعضاً من خفايا الأيام الأخيرة التي فقد خلالها الزعيم الليبي معمّر القذافي حكم دولته بعد نحو 4 عقود من الإمساك بزمام السلطة، أول هذه المعلومات أن القذافي تلقى إصابة قوية، ويتعالج في مستشفى قريب من منطقة تاجوراء، وبينت المعلومات نفسها أن الثوار، رغم إعلانهم عن السيطرة كامل طرابلس، إلا أن الأمريختلف مع منطقة باب العزيزية، مقر القذافي الدائم، وكذلك منطقة تاجوراء.

وتؤكد المعلومات عينها أن معمّر القذافي محاصر، ولا يستطيع الهرب، وقد يستغرق الإعلان عن القبض عليه وقتاً لسببين، أولهما المقاومة اليائسة، وثانيها محاولة الإمساك به حياً.

وأكدت المعلومات أن سيف الإسلام القذافي الذي أعلن القبض عليه مساء الأحد كان يرتدي زياً نسائياً ناوياً الهرب، لكن الثوار تعرفوا إليه، رغم بعض التغيير الذي طرأ على هيئته جراء التعب والإرهاق بعد ليلتين تتصاعد فيها الأنباء عن تقدم الثوار بسرعة رهيبة.

في السياق نفسه، ذكر المصدر لـquot;إيلافquot; أن هنيبعل نجل القذافي وصاحب القضية الشهيرة في سويسراقد تم اعتقاله أيضاً، وسيعلن عن الخبر رسميًا.

بذلك يصبح 3 من أبناء القذافي قدجرىاعتقالهم، في حين قتل ابنه الرابع سيف العرب في مطلع مايو/ أيار الماضي، إثر غارة جوية لحلف الأطلسي على مقر إقامة القذافي الذي نجا من القصف.

ويعرف سيف الإسلام بأنه الذراع الإعلامي لعائلة القذافي، إضافة إلى دوره القيادي، واشتهر في الأوساط العربية خلال الثورة بعد حديثه الشهير عن تقسيم ليبيا إذا استمرت الثورة، وأكد أن الكثير من الليبيين لن يجدوا quot;الخبزquot; إن انقلبوا على والده.

ويستعد المجلس الانتقالي الليبي لتولي سلطاته في العاصمة طرابلس، بعدما أدّت بنغازي هذا الدور طوال مدة الثورة التي انطلقت في 17 فبراير/شباط الماضي.

وقال محمود الناكوع القائم بالأعمال في السفارة الليبية في لندن إنه لن يحدث فراغ في السلطة في ليبيا مؤكداً أن المجلس الوطني الانتقالي، الذي يمثل الثوار الليبيين، سينتقل من بنغازي إلى طرابلس quot;قريبًاquot;.

وصرح للصحافيين من أمام باب السفارة quot;لا يزال يوجد بعض الجيوب التي تدعم القذافي. وربما يدور قتال في بعض المناطق، ولكن بشكل عام فإن مقاتلينا يسيطرون على 95% من المدينة والبلادquot;.

ووصف الناكوع يوم سقوط طرابلس بأنه quot;يوم عظيمquot;، إلا انه توقع مواجهة quot;صعوباتquot; مشيرًا الى احتمال وقوع اخطاء في الفترة الانتقالية التي تلي عهد القذافي. الا انه قال انه سيتم تعيين حكومة انتقالية جديدة قريبًا لحكم ليبيا من العاصمة لتجنب حدوث فراغ في السلطة.

وأكد quot;لن يحدث فراغ في السلطةquot;. وقال ان quot;المجلس الوطني الانتقالي سينتقل قريبًا من بنغازي الى طرابلس، وسيعيّن حكومة انتقالية جديدة ستحكم البلاد وتخدم الشعب في كل المدنquot;. واضاف انه quot;خلال الايام القليلة المقبلة، قد نواجه بعض الصعوبات لأن كل ثورة تواجه بعض الصعوباتquot;.

وأضاف quot;وستحدث بعض الأخطاء، لكننا نعتقد ان أعضاء المجلس الوطني الانتقالي قادرون على حل المشاكل كافة.. وسنبني ليبيا الموعودة، وسترتبط ليبيا الجديدة بعلاقات جيدة مع بريطانياquot;. وسيطر الثوار الليبيون على السفارة الليبية في لندن في نهاية تموز/يوليو.