قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قتل ستة اشخاص بينهم طفل وجرح عشرات آخرون في عمليات أمنية في عدة مدن سورية، كما طوقت قوة مدرعة بلدة في شمال حمص بعد انشقاق عشرات الجنود من المنطقة، وذلك في أحدث عملية لمواجهة السخط داخل القوات المسلحة أثناء انتفاضة بدأت قبل خمسة أشهر.


ملف خاص: سوريا... الثورة

نيقوسيا: قتل ستة اشخاص بينهم طفل وجرح عشرات آخرون في عمليات أمنية اقتحمت خلالها آليات عسكرية وامنية الاثنين بلدة في شمال غرب سوريا وفي ريف دمشق فيما اقتحمت آليات عسكرية بلدة تقع على الحدود مع شمال لبنان، حسبما اكد ناشطون.

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الأنباء الفرنسية ان quot;عشرات الاليات العسكرية والامنية اقتحمت مدينة سرمين الواقعة في ريف ادلب (شمال غرب) وبدأت اطلاق النار وحملة مداهمة للمنازل جرى خلالها اطلاق للرصاص ما أسفر عن مقتل خمسة اشخاص بينهم طفل واصابة ستين شخصا بجروح واعتقال العشراتquot;.

واشار مدير المرصد الى ان quot;القوات تقوم باطلاق نار كثيف بالرشاشات الثقيلة على المنازل ما تسبب بهدم جزئي لستة منازلquot;، موضحا ان quot;بين القتلى شخصا قتل عندما تهدم المنزل الذي يقطنه عليهquot;.

كما افاد اتحاد تنسيقيات الثورة السورية في بيان ان quot;شخصا قتل في مدينة قارة (ريف دمشق) اثناء اقتحام منزلهquot;. واضاف الاتحاد ان quot;عدة اشخاص اخرين أصيبوا بإطلاق نار من قبل الامن التي اقتحمت المدينة فجر اليوم من الجهة الجنوبية بحوالى عشر حافلات مدعومة بمدرعات الجيش مع إطلاق نار عشوائيquot;.

وتابع الاتحاد في بيانه quot;كما فرض حظر تجول مع بدء حملة مداهمات وتخريب للممتلكات وبحث عن مطلوبين على قوائم معدة مسبقا في الشارع حيث اعتقل العشراتquot;. وكان المرصد اشار الى ان quot;حملة الاعتقال (في قارة) شملت نحو اربعين شخصا حتى الانquot;، مشيرا الى ان القوات الامنية quot;نصبت رشاشات على اسطح المباني الحكوميةquot;.

كما افاد مدير المرصد ان quot;آليات عسكرية تضم دبابات وناقلات جند وسيارات عسكرية اقتحمت صباح الاثنين بلدة هيت التي تقع على بعد كيلومترن اثنين من الحدود مع شمال لبنانquot;. واضاف ان quot;اصوات اطلاق نار كثيف تسمع منذ الساعة التاسعة صباحا (6,00 تغ)quot; مشيرا الى quot;سقوط خمسة جرحىquot;.

واكد الناشط انه quot;تم خلال العملية احراق منازل لناشطين مطلوبين في هذه البلدة التي اعتقل فيها نحو 13 شخصاquot;. وذكر مدير المرصد ان quot;حملات اعتقال ومداهمات واسعة جرت في قدسيا (ريف دمشق) بالاضافة الى داعل (ريف درعا) حيث اعتقلت الاجهزة الامنية 6 اشخاص من عائلة واحدةquot;.

وكان مدير المرصد افاد ان quot;ثلاثة اشخاص قتلوا مساء الاحد في مدينة البوكمال بالقرب من الحدود مع العراق كما قتل شخصان وجرح 9 اخرون في مدينة خان شيخون (ريف ادلب) وقتل شخص في بلدة انخل القريبة من درعا (جنوب)quot; التي شكلت مهد الحركة الاحتجاجية منذ منتصف اذار/مارس الفائت.

وكان الرئيس السوري بشار الاسد ابلغ في 17 اب/اغسطس الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان العمليات العسكرية ضد المعارضين quot;قد توقفتquot; في بلاده، حسب ما اعلن متحدث باسم الامم المتحدة.

وقال مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق في بيان ان هذا ما اجاب به الرئيس الاسد خلال محادثات هاتفية مع بان الذي طالب بان quot;تتوقف جميع العمليات العسكرية والاعتقالات الجماعية فوراquot; في سوريا.

واعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن quot;انزعاجهquot; ازاء الاخفاق المتكرر للرئيس الاسد في الوفاء بالوعود التي قطعها بما في ذلك وقف حملته العسكرية على المحتجين.

وفي ريف دمشق، quot;اقتحمت قوات امنية كبيرة بلدة قارة صباح الاثنين وتنفذ الان حملة مداهمة واعتقالات بحثا عن مطلوبين ضمن قوائم لكن الاعتقالات تجري بشكل عشوائيquot; حسبما اضاف المرصد.

واشار المرصد الى ان quot;حملة الاعتقال شملت نحو 40 شخصا حتى الانquot; لافتا الى ان القوات الامنية quot;نصبت رشاشات على اسطح المباني الحكوميةquot;.

وادى قمع الاحتجاجات غير المسبوقة في سوريا والتي اندلعت منتصف اذار/مارس الى مقتل 2200 شخص بحسب حصيلة للامم المتحدة. وتشير منظمات حقوقية الى ان بين القتلى 389 جنديا وعنصر امن في غياب احصاء رسمي.

وتتهم السلطات quot;جماعات ارهابية مسلحةquot; بقتل المتظاهرين ورجال الامن والقيام بعمليات تخريبية واعمال عنف اخرى لتبرير ارسال الجيش الى مختلف المدن السورية لقمع التظاهرات.

إلى ذلك، قال سكان ونشطاء إن قوة سورية مدرعة طوّقت بلدة في شمال حمص بعد انشقاق عشرات الجنود من المنطقة، وذلك في أحدث عملية لمواجهة السخط داخل القوات المسلحة اثناء انتفاضة بدأت قبل خمسة اشهر.

ونشرت 40 دبابات خفيفة وعربة مدرعة و20 حافلة مليئة بالجنود والمخابرات العسكرية في الساعة 5.30 صباحًا على مدخل الطريق الرئيس للرستن على بعد 20 كيلومترًا شمال مدينة حمص، وبدأت اطلاق نيران الاسلحة الآلية الثقيلة على البلدة.

والرستن عادة هي مصدر مجنّدي الجيش، الذي ينتميمعظم افراده العاديين الى السنّة، ويهيمن عليه ضباط من الطائفة العلوية، التي تمثل اقلية في سوريا، والتي ينتمي اليها الرئيس بشار الاسد.