قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أعلنت الخارجية الأميركية الثلاثاء أن دبلوماسيين سويسريين يمثلون المصالح الأميركية في طهران، أكدوا أن أمير ميرزائي حكمتي، الجندي السابق المولود في الولايات المتحدة من عائلة إيرانية الأصل، صدر حكم بإعدامه في إيران بتهمة التجسس.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند إن هؤلاء الدبلوماسيين quot;أكدوا لنا صدور الحكمquot;، الذي أشارت إليه وكالة فارس للأنباء الاثنين.

وأضافت المتحدثة quot;ندين بشدةquot; هذا الحكم، موضحة أن واشنطن أبلغت موقفها إلى الحكومة الإيرانية عبر سفارة سويسرا لكون الولايات المتحدة وإيران لا تقيمان علاقات دبلوماسية منذ 1979.

وقالت وكالة فارس إن حكمتي (28 عامًا) quot;دين بالتعاون مع بلد عدو، والتجسس لحساب السي آي ايهquot;، وحكمت عليه المحكمة الثورية في طهران بالإعدام.

وتابعت نولاند quot;نكرر، كما قلنا منذ البداية، إن الاتهامات المساقة بحق (حكمتي) مختلقة. ندعو السلطات الإيرانية إلى الإفراج عنه فورًاquot; والسماح له بالإفادة من مساعدة قضائية. وشددت على ضرورة أن تحترم إيران quot;كونه مواطنًا أميركيًا، وأن تسمح (للسفارة السويسرية) بالاتصال بهquot;.

وسبق أن دان البيت الأبيض الاثنين الحكم الصادر بحق حكمتي استنادًا إلى معلومات صحافية. وتؤجّح هذه القضية المناخ المتوتر أصلاً بين إيران والولايات المتحدة إثر العقوبات الأميركية الجديدة على خلفية البرنامج النووي الإيراني، وتوعدت طهران بإغلاق مضيق هرمز إذا قررت الدول الغربية فرض عقوبات على الصادرات النفطية الإيرانية.