قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لطيف مصطفى النائب عن كتلة التغيير الكردستانية

انتقد النائب عن كتلة التغيير الكردستانية لطيف مصطفى، غياب رئيس الإقليم مسعود بارزاني عن المؤتمر الوطني، معتبراً ان هذه التصرف لا يصب في مصلحة البلاد.


السليمانية: إنتقدت كتلة التغيير الكردية المعارضة، إعلان مساعدين لرئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، عدم حضوره المؤتمر الوطني المنتظر عقده في بغداد قريبا لحل الأزمة السياسية في البلاد وارسال من سيمثله في أعماله.

وقال النائب عن كتلة التغيير الكردستانية القاضي لطيف مصطفى في حديث مع quot;ايلافquot; بأنه لا يرى سببا يدفع رئيس الإقليم مسعود بارزاني، إلى رفض حضور المؤتمر الوطني في العاصمة العراقية بغداد.

وأضاف: quot;الأصل أن تجري جميع الاجتماعات والمؤتمرات في العاصمة الإتحادية بغداد، لأن الإقليم هو جزء من العراق وما زال داخل حدوده، وعدم موافقة بارزاني على حضوره يجب أن يكون مصحوبا بعذر مقبول، وليس من مصلحة البلاد اليوم أن تنشغل الأطراف السياسية بهذه الأمور، وتبتعد عن السبب الرئيسي الذي أوجب عقد المؤتمر الوطنيquot; وهو الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد.

وشدد مصطفى على أن من مصلحة العراق والإقليم في الوقت الحالي، الجلوس الى طاولة الحوار والاتفاق على بنود المؤتمر والقضايا التي سوف يتناولها، وقال إن تصريحات الأطراف المنضوية في العملية السياسية حول تنازعها على مكان انعقاد المؤتمر، يثير الشكوك بجدية هذه الأطراف ورغبتها في انعقاد الإجتماع والإتفاق على حلول للأزمة.

وعند سؤال القاضي عن احتمال تعذر حضور بارزاني المؤتمر في بغداد، خوفا على أمنه وسلامته، قال القاضي بأن قوات الأمن قادرة وبشكل تام على حماية بارزاني داخل العاصمة الإتحادية، مشيراً الى أن التحالف الكردستاني والمسؤولين العراقيين في بغداد، يملكون صروحاً محصنة داخل المنطقة الخضراء كفيلة بحماية رئيس الإقليم من كل ما يمكن أن يمسه بسوء.

يذكر ان الاختلاف حول مكان وزمان انعقاد المؤتمر المنتظر، يكشف عن حجم الهوة السياسية التي تعاني منها العملية السياسية في العراق، لا سيما بعد دخول سلطات كردستان العراق طرفا فاعلا فيها، حيث أعلنت القائمة العراقية التي يتزعمها بارزاني فيه وذلك بعد أن أشار رئيس ديوان الإقليم فؤاد حسين بأن رئيس الإقليم لن يحضر المؤتمر اذا ما تم عقده في بغداد، ثم قوله بعد ذلك أن بارزاني سيرسل الى المؤتمر من ينوب عنه.