قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: نشر المجلس الوطني السوري الخميس quot;تقريرا ماليا مفصلاquot; لكل مداخيله ونفقاته، اظهرت ان مجموع ما تلقاه من هبات بلغ 40 مليون دولار نصفها من ليبيا والنصف الثاني من قطر والامارات، انفق منها حوالى 30 مليونا ذهب حوالى 90% منها لعمليات الاغاثة.

وقال المجلس في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه انه quot;بلغت قيمة الهبات المستلمة -من اول تأسيس المجلس (تشرين الاول/اكتوبر 2011) الى الان- من دول العالم مشكورة 40,4 مليون دولارquot;، موزعة كما يلي quot;5 مليون دولار من الامارات و15 مليون من قطر و20,4 مليون من ليبياquot;.

واضاف البيان ان quot;مجموع المصاريف بلغ 29,7 مليون دولار (...) معظم المصاريف هي اغاثة (89%) اما الباقي فهو مصاريف ادارية ودعم اتصالاتquot;، مرفقا البيان بتقارير مفصلة تبين كيفية توزيع هذه المصاريف والجهات التي قبضتها وتوزعها الجغرافي.

وبحسب التقرير فان quot;اغاثة الداخلquot; بما فيها quot;الحراك الثوري والمجالس العسكريةquot; حصلت على 22,5 مليون دولار فيما خصص لاغاثة اللاجئين في الداخل والخارج 3,8 مليون دولار بينما كانت كلفة النفقات الادارية حوالى مليوني دولار وانفق ما مجموعه 1,3 مليون دولار على quot;دعم الاتصالاتquot;.

ويظهر التقرير ايضا ان حصة quot;مكتب الاغاثةquot; في المجلس من هذه المصاريف كانت 42% بينما كانت حصة quot;الجيش السوري الحر-مكتب الارتباطquot; حوالى 10%، ومكتب اللاجئين 8% ولجان التنسيق المحلية 2% ومثلها تقريبا للمجلس الاعلى لقيادة الثورة السورية، في حين ذهب

واودعت الاموال في حسابين احدهما في قطر للمساهمة القطرية والاخر في تركيا للمساهمتين الليبين والاماراتية.

وهي المرة الاولى التي ينشر فيها المجلس الوطني مثل هذا التقرير.

وتشكل المجلس الوطني السوري في تشرين الاول/اكتوبر 2011 من ممثلين للاخوان المسلمين وتيارات ليبرالية واخرى قومية اضافة الى ممثلين للناشطين على الارض في الداخل وللاحزاب الكردية والاشورية، واعلن مؤخرا عن توجه لضم شريحة اوسع من المجموعات والتيارات المعارضة.