قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتقد خبراء أن معاذ الخطيب لجأ إلى طرح مبادرة الحوار مع النظام لإدراكه أن الغرب تخلى عن المعارضة وأن الحل العسكري لا يمكنه أن يقود إلى الحرية.


بيروت: يرى محللون أن الاعلان المفاجىء لرئيس الائتلاف السوري المعارض احمد معاذ الخطيب حول استعداده المشروط للحوار مع ممثلين للنظام السوري يعكس خوفه من مراوحة النزاع واستمرار النزف، نتيجة رفض الغرب القيام بأي خطوة حاسمة تعزز موقع المعارضة في مواجهتها المسلحة مع النظام.

الا أن هذا الانفتاح قد يصطدم برفض نظام الرئيس بشار الاسد لشروط الخطيب باطلاق quot;160 الف معتقلquot; من السجون السورية، وتجديد جوازات السفر للسوريين الموجودين في الخارج، وبرفض جزء من المعارضة لمبدأ الحوار طالما لم يرحل الاسد عن السلطة.

ويقول الاستاذ المحاضر في جامعة ادنبره في اسكتلندا توما بييريه لوكالة فرانس برس: quot;عبّر احمد معاذ الخطيب خلال الفترة الاخيرة عن خيبة امل كبيرة من موقف الدول التي تقول إنها تدعم المعارضةquot;، مشيرًا الى أن quot;لا الائتلاف المعارض ولا القيادة الموحدة للجيش السوري الحر حصلا على الدعم الذي وعدا بهquot;.

ويضيف quot;في هذه الظروف، يرى الخطيب أن الوسيلة الوحيدة لتخفيف آلام السوريين تكمن في التفاوضquot;.

ويتابع quot;في الوقت ذاته، وبما أنه رجل مبادىء، فانه يضع شروطًا منطقية لكن غير مقبولة من النظام، الى درجة أن خطوته محكومة بالفشلquot;.

وفي اعلان مفاجىء، قال رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاربعاء إنه مستعد quot;كمبادرة حسن نيةquot;، ولتوفير المزيد من الدماءquot;، وquot;لأن المواطن السوري في ازمة غير مسبوقةquot;، quot;للجلوس مباشرة مع ممثلين للنظام السوري في القاهرة أو تونس أو اسطنبولquot;.

واوضح في وقت لاحق أنه يريد التفاوض quot;على رحيل النظام باقل كلفة من الدم والخرابquot;، وأن ما دفعه الى هذا الموقف وجود quot;دول تعد ولا تفي، وهناك من يقول للسوريين اقتحموا... ثم يتركهم في وسط المعركة. هناك من تعهد بدعم الثوار ثم تركهم في الموت، (...) وهناك صمت دولي وخنق للثورة، ومئات آلاف المهجرينquot;.

ويؤكد مسؤولون سوريون معارضون أن كل الوعود التي تلقوها من دول عربية وغربية بالحصول على سلاح ومال لم تنفذ الا جزئيًا.

ورفض المجلس الوطني السوري، احد ابرز مكونات المعارضة، موقف الخطيب، وأي تفاوض مع نظام بشار الاسد.

ويقول مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن إن الخطيب quot;مدرك أن سوريا تدمر وأن الحل العسكري لا يمكنه وحده ان يقود الى الحرية. إنه يدرك ايضًا أن وعود المجتمع الدولي لم تترجم بتاتًاquot;.

ويضيف quot;الجيش السوري لا يزال الى جانب الاسد، ورغم تحقيق الثوار تقدمًا على الارض، فالوضع الميداني اسير المراوحة ما لم يحصل تطور نوعي في الاحداثquot;.

ويتابع quot;من السهل على البعض النزول في فندق وانتقاد الخطيب بينما الناس يقتلون أو يموتون جوعاquot;.

ويرى كريم بيطار، الباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية (ايريس) في باريس، أن كلام الخطيب يدل على أنه quot;اخذ علمًا بأن الحل العسكري في هذه المرحلة هو مجرد وهم، لكن سيظهر سريعًا ايضًا أن الحل السياسي ايضًا غير مرجحquot;.

ويشير الى أن quot;أي محادثات سورية سورية محتملة لن تقود الى شيء، ما دام أي من الطرفين لا يعترف بشرعية الآخرquot;.

ويقول بيطار إنه يضاف الى ذلك أن quot;السوريين لم يعودوا اسياد مصيرهم، والازمة السورية تحولت الى استحقاق اقليمي ودوليquot;.

ويؤكد فولكر بيرتيس مدير المعهد الالماني للسياسة الخارجية والمسائل الامنية الذي يتخذ من برلين مقرًا أن quot;موقف الخطيب هو بكل بساطة موقف واقعيquot;.

ويضيف أن quot;وقف نزف الدماء يتطلب الذهاب نحو تغييرات سياسية يشارك فيها عناصر من النظامquot;.

وتوضح ريم علاف من مركز quot;شاتام هاوسquot; البريطاني للابحاث أن تصريحات الخطيب هي ثمرة ضغوط خارجية.

وتقول: quot;الخطيب في وضع صعب جداً، لان الاميركيين والفرنسيين وحلفاءهم يضغطون على المعارضة ويقولون لها إنها لن تحصل على أي دعم فعلي ما لم تتمكن من السيطرة على الاسلاميينquot; الذين يحاربون النظام والذين يخشى الغرب تصاعد نفوذهم.

وبالنسبة الى علاف، فإن quot;عدداً كبيرًا من السوريين اليوم بعد مقاومة لمدة عامين، تعبوا من الحرب لا سيما أنهم لا يرون افقًا بعد، ويرون في الحوار طاقة فرجquot;.

ومنذ بداية النزاع المسلح في سوريا، رفضت الدول الغربية التي تطالب برحيل الرئيس بشار الاسد، تسليح المعارضة، أو التدخل عسكريا في سوريا، كما حصل في دول اخرى.

وتضيف علاف أن الغربيين quot;يعولون على شعور الاحباط هذا لدى شريحة من الناس لمحاولة عزل الاسلاميينquot;، لا سيما على الصعيد العسكري.

الا أنها ترى أن الحوار لن يحصل، لأن المعارضين سيسألون عن جدوى القتال الذي حصل على مدى سنة ونصف سنة.

ويقول بيطار إن طرح الخطيب quot;قد يؤدي الى انقسام جديد في صفوف المعارضةquot;.

ويضيف: quot;وحده اتفاق روسي اميركي من شأنه أن يفتح باب الحلquot;.