قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

من مفكرة سفير عربي في اليابان

لقد عانت اليابان بعد الحرب العالمية الثانية من مشكلة الفقر والبطالة، واستطاعت بالتعليم والتدريب، وتطوير قطاعها الصناعي والخدمي الخاص، وتشجيع شبابها على العمل الحر، لتوفير فرص العمل لموطنيها، فنمى اقتصادها خلال عقود قليلة لتصبح قوة اقتصادية عظمى. وتخرج اليابان نصف مليون طالب سنويا، ويفضل شبابها العمل بالشركات الخاصة والأعمال الحرة، وأمنية كل واحد منهم تأسيس شركته المبتدئة الصغيرة الخاصة لمساعدة تنمية بلاده. ويوجد في اليابان ما يقارب الستة مليون شركة خاصة صغيرة ومتوسطة، في بلد سكانه 127 مليون، وبعض هذه الشركات مصانع تكنولوجية صغيرة في البيوت. وسيصل سكان العالم العربي لحوالي 350 مليون، ومن المتوقع أن يحتاج إلى 80 مليون فرصة عمل، خلال العقود القليلة القادمة، وسيكون للتعليم دورا مهما في تهيئة الأجيال القادمة، ولكن كيف ستوفر مجتمعاتنا العربية فرص العمل هذه؟ فهل ستنشط القطاع الخاص الخدمي والصناعي؟ وهل ستشجع الشباب على العمل الحر، لكي يطوروا شركاتهم الخاصة، فيدعموا الاقتصاد، ويوفروا فرص عمل جديدة؟ وكيف سيهيئهم التعليم لذلك؟
ينتقد الاقتصادي الياباني الأصل، والأمريكي الجنسية، روبرت كيوساكي، في كتابه، الأب الفقير والأب الغني، افتقار التعليم مناقشة ثقافة التعامل مع المال، والإبداع في العمل الحر، بل يركز اهتمامه على تشجيع العمل الوظيفي، كما علقت زميلته، شارون لتشر، بقولها: إني أحب أطفالي وأريدهم أن يحصلوا على أفضل تعليم! وهو التوجه التقليدي في التربية الحديثة، مع أن كل ذلك مهما جدا، ولكنه لم يعد كافيا في عالم العولمة. فمن المهم أن نتفهم النقود، وكيفية عملها، وطرق استثمارها لخدمتنا، لا لأن نكون عبيدا لخدمتها. فهل تهيئ مدارسنا الأطفال لمجابهة تحديات حياة اليوم، حينما تكون نصيحتنا المتكررة لهم فقط: ادرس بجد واجتهاد واحصل على درجات عالية، لتحصل على وظيفة براتب كبير؟
وقد فوجئت لتشر بسؤال ابنها: quot;لماذا يجب علينا هدر الوقت في دراسة مواد لن نستفيد منها في حياتنا العملية.quot; فردت بسذاجة بسيطة: quot;إن لم تحصل على درجات عالية لن تقبلك الجامعة.quot; فيرد الابن: quot;أن دخلت الجامعة أم لم أدخل، فسأجاهد لكي أكون غنيا، فلا أريد أن أكون موظفا فقيرا.quot; فاستغربت الأم وسألته: quot;إن لم تتخرج من الجامعة لن تحصل على عمل جيد، وإن لم تحصل على عمل مربح، فكيف ستكون غنيا؟ فرد ابنها: quot;والدتي أصبح الوقت مناسبا لكي القي عليك المحاضرات، بعد سنوات طويلة من محاضراتك. عيشي زمننا والتفتي من حولك، فلم يستغني الأثرياء بسبب التعليم. فالموظف المتخرج من الجامعة ينتهي راتبه قبل أن ينتهي الشهر، بينما أناس أمثال مادونا، وميكل جوردن، جمعوا الكثير من الأموال، وحتى بل جيت، ترك الجامعة، وتفرغ لشركة ميكروسوفت، ليصبح أغنى أثرياء العالم، وهو في الثلاثين من عمره، ليوفر الملايين من فرص العمل من خلال اختراعاته. أمي، لا أريد أن أعمل بالجهد الكبير الذي بذلتيه أنتي وأبي، لكي ادفع الضرائب، وأتحمل الديون، كما لا يوجد اليوم أمان في استمرار الوظيفة، فنسمع يوميا عن إغلاق المصانع والشركات، وزيادة البطالة، كما ارتفعت مصاريف الحياة، ولم تزداد الرواتب، ولم تعد أنظمة التقاعد المفلسة مضمونة، كما لا أريد أن أكون عالة على الحكومة. لذلك لن تفيدني نصائحك القديمة، بل احتاج لإجابات جديدة.
وقد لخص كيوساكي ثقافة المال في حوار أبوين، أب وزوج أم مطلقة، مع أبنهم الوحيد. فأحدهما أب فقير متعلم وذكي ودرس بخيرة الجامعات، ستانفورد وشيكاجو، وحصل على عدة بعثات دراسية، وتخرج بدكتوراه وبامتياز، بينما لم ينهي الأب الآخر، الغني، دراسته المتوسطة. ومع أن كل منهما كان ناجح في عمله، وله دخل سنوي مرتفع، ولكن عانى المتعلم، طوال حياته من سوء التعامل مع أمواله، ومات مغرق بديونه، بينما أصبح الآخر اغني رجل في هاواي، ومات تاركا ملايين الدولارات لعائلته، وللكنيسة، وللمؤسسات الخيرية. وقد كانت شخصيتا الأبوين قوية، ويؤمن الاثنان بالتعليم المتميز، وكثيرو النصائح لابنهما، ولكنهما اختلفا في نوعية النصائح. فيكرر الأب الفقير بأن حب المال هو من حب الشيطان، في الوقت الذي لا يستطيع أن يغطي دفع مصاريف عائلته، بينما يصر الأب الغني بأن نقص المال هو الشيطان، ويرفض استعمال كلمة لا لصرف أي مشروع مالي، بل علم ابنه كيفية التعامل مع المال، لكي يغطي أية مصاريف طارئة. وعلم الأب الفقير أبنه الكسل في الرد على المعضلات المالية، بينما علمه أبوه الغني حل المعضلات المالية بالتساؤل والتدريب، والبحث على الإجابات الواقعية لتطوير مهاراته للتعامل مع النقود وزيادتها، كما ساعده على تنمية ذكاءه المالي.
وآمن الأب الفقير، بان على الأغنياء دفع الضرائب لمساعدة الفقراء، وشجع أبنه على الدراسة للحصول على وظيفة بشركة مرموقة، وحذره من التعاملات المالية، والمخاطرة فيها، بينما أعتبر الأب الغني الضرائب وسيلة لمعاقبة الغني على إنتاجيته، ومكافأة الفقير على كسله، كما علمه الطرق الناجحة لإيجاد شركة مربحة لشرائها، وكيفية إدارة المخاطر المالية، وشجعه مناقشة المال على وجبة العشاء. وكرر الأب الفقير، أهمية توفير الحكومة الوظائف للمواطنين، وتحدث دائما عن الترقية والعلاوة والتقاعد وحقوق العمال، بينما وجه الأب الغني أبنه للاعتماد على النفس والعمل الحر. وعلم الأب الفقير ابنه كيفية كتابة طلب سلفه بنكية، بينما اهتم الأب الغني بتدريب أبنه لإعداد خطة تجارية لمشروع توفر الوظائف للمواطنين. وأعتقد الأب الفقير بأنه لن يكون غنيا أبدا، وبأن المال شيء غير مهم، بينما أكد الأب الآخر بأنه ثريي دائما، وحينما فلس أكد على أهمية التفريق بين الفقر والإفلاس، quot;فأعتبر الفقر ظاهرة أبدية، بينما الإفلاس ظاهرة مؤقتة يمكن تغيرها.quot; واستنتج الكاتب من هذه الحكاية بأن معاناة الخريجين من الفقر ليس بسبب الدخل المالي، بل بسبب الأفكار والتصرفات الخاطئة في التعامل مع المال، لذلك قرر الابن الاستماع لوالده الذي لم ينهي دراسته المتوسطة.
وأنهى كيوساكي كتابه بالقول: quot;يرتبط زيادة غناء الفئات الغنية، واستمرار فقر الطبقات المتوسطة المتعلمة، بنسبة الاهتمام بمناقشة المال في البيت وبين أفراد العائلة، فما الذي ننتظره من الأب المتعلم الفقير، غير نصح أبنه بالدراسة ليصبح طبيبا أو محاميا أو مهندسا، فيدرس الابن للحصول على درجات عالية، ليدخل كلية مرموقة. والمشكلة أن يبقى ذهنه مبرمج ببرمجة مالية سيئة، فلا يستطيع التعامل مع المال أو العمل على زيادته، فتضيع فرصه في تطوير ذهنه للتعامل مع المعضلات المالية، ويضعف تطور ذكاءه المالي. كما لا تعلمه المدرسة شيئا عن المال، بل قد يعتبر بعض المدرسين المال خطيئة يجب تجنب مناقشتها، ويؤكدوا بتركيز الطالب على المهارات العلمية والرياضية فقط، أما المهارات المالية فليس لها موقع في برامجنا المدرسية، ولذلك نجد كثير من أساتذة الجامعات والمحامين والأطباء والمهندسين، المتميزين في مجال اختصاصاتهم، يعانون من أزمات مالية. وقد يكون أحد مشاكل اقتصادنا الأمريكي وزيادة ديوننا، هو أن رجال السياسة والبرلمان والحكومة الذين يصدرون القرارات الاقتصادية والمالية، غير مدربين على التعامل مع المعضلات المالية، وليس لديهم المهارات الذهنية اللازمة، والذكاء المالي.quot; والسؤال لعزيزي القارئ: هل ستتطور مجتمعاتنا العربية تعليم يجمع بين تطوير الذكاء المالي وتقوية مهارات الذكاء الجسمي والذهني والعاطفي والروحي؟ وهل ستهيئ البيئة اللازمة لتشجيع الشباب على ممارسة الأعمال الحرة المبدعة، ليشاركوا في تنمية بلدانهم؟ ولنا لقاء.
سفير مملكة البحرين في اليابان