قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أتذكر جيدا شتاء عام 1963م حين فوجيء الشعب السوري بقيام ديناصور لاحم يلتهم الأمة، وفي الوقوف الصباحي، كان على الطلبة المقرودين أن يرددوا شعار الصباح، تحت تهديد أسلحة القراصنة الجدد: وحدة حرية اشتراكية .. وحين انتبهوا لي أنني مغلق الفم بطحوني أرضا وحولوني إلى زاحف بري بعيدا عن الإنسانية؟

حكم بن علي تونس باسم الشعب؟

وكذلك جاء البعثيون بالشعار الثلاثي الوحدة والحرية والاشتراكية؟

وقام العجل الناصري بانقلاب يوليو باسم الجماهير؟

وذبح عبد الرحمن عارف العائلة الحاكمة مثل خرفان البرية باسم الأمة؟

ولكن كل المظالم وقعت على الشعب باسم الشعب.

وباسم الحرية ألغيت كل حرية، تحت شعار كل الحرية للشعب، ولا حرية لأعداء الشعب. ولكن من هم أصدقاء وأعداء الشعب؟

وباسم الأمن أنشئت أجهزة الرعب.

وباسم الثورة على الفساد قطع كل لسان ينتقد الفساد.

إن هذا يروي غرامنا السقيم بالكلمات، وأنها لا تزيد عن توابيت جوفاء، تشحن أو تفرغ بالمعنى حسب الهواء؟

وأنه تحت الشعارات تغتال الحقائق (فيكسب القاموس كلمة ويخسر الواقع حقيقة) كما قال النيهوم.

وأن الجمهور كما يقول الفيلسوف (كريكجارد) مارد هائل بقدمين من صلصال كالفخار.

ويؤكد التاريخ هذه الحقيقة....

فباسم الشعب اليهودي حكم (السنهدرين) على عيسى بن مريم بالصلب فرفعه الله إليه.

وباسم الشعب الأثيني نفي (أرسطو) أعظم دماغ في عصره إلى آسيا الوسطى.

وباسم الشعب والشريعة في بغداد حكم الفقهاء المرتزقة والكهنة المسومين على (الحلاج) بضربه بألف سوط ، ثم قطع لسانه وأطرافه قطعة قطعة.

وباسم القرآن حبكت أعظم خديعة في تاريخ السياسة؛ فرفع على رؤوس الرماح في حق يراد به باطل، لينشيء معاوية ملكاً عضوداً ويحكم الناس بالسيف منذ يزيد حتى السرياطي وبن علي الشقي التونسي؟

وباسم الشعب الفرنسي قطع على المقصلة رأس أفضل الناس (لافوازييه) أبو الكيمياء الحديثة (وكوندورسييه) الفيلسوف والرياضي المشهور ليقول لهم مجلس قيادة الثورة :(الثورة لاحاجة لها بالعلماء).
وباسم المجمع اليهودي لعن مجلس كهنة اليهود فيلسوف التنوير (سبينوزا) بأن لا يقترب منه أحد مسافة أربعة أذرع.

وباسم الشعب أرسل (ستالين) الى العالم الأخروي ستة ملايين فلاح بالمسغبة و 35 ألفاً من ضباط الجيش الأحمر، وقضى على رفاق الثورة فرداً فرداً بمحكمة ملفقة بالأعدام لبوخارين، وانتهاء بتروتسكي الذي لحقه الى المكسيك، باستئجار شقي ضربه ببلطة على رأسه فانفلق.

فحقق الشقي ذو شوارب الصقر للبلد استقراراً رائعاً أشبه بعالم القبور، كما هو الحال في جملوكيات العالم العربي من بقايا الجيوب الستالينية؟

وفي العالم العربي وباسم الشعب تم ابتلاع الجيران كما فعل صدام المصدوم المشنوق والعجل الناصري للكويت واليمن السعيد بدون سعادة؟ مع ولادة ديناصورات الأجهزة الأمنية، ورسوخ الاستبداد، ونزيف الأدمغة مما جعل فيلسوفاً كبيراً مثل (عبد الرحمن البدوي) يسجل في سيرته الذاتية تحت عنوان (اليأس التام) ملاحظاته على الأوضاع وينطبق على تونس وكثير من دول العربان الغربان؟

(يئست من كل شيء: حاكم طاغية وشعب مسلوب العقل والإرادة وطبقة متعلمة تتنافس في تملق الحكام. نعم قد يزول حاكم بعد وقت ربما يكون قصيرا لكن لن يتغير شيء كثير لأن داء الاستبداد قد تمكن من نظام الحكم فصار من العسير اقتلاعه. فحتى لو جاء حاكم جديد مستنير عادل فسرعان ما تلتف حوله حاشية من الانتهازيين كأعشاب العليق يضعون بينه وبين الحق والعدل حواجز بعد الحواجز ويملؤونه غروراً حتى يصدق ما تقوله ألسنتهم الكذب.

ومهما أوتي من صلابة الخلق فإنه عما قليل سيجرفه تيار الكذب بحيث يكون هو نفسه أول المصدقين.

وتبقى الصحافة ووسائل الإعلام كفيلة بإفساد ما تبقى وقلب المعاني رأساً على عقب؛ فإذا خطب خطبة تافهة قالوا (خطاب تاريخي)، وإذا هدر بأوامر لا معنى لها؟ صاحوا بصوت كهزيم الرعد (توجهات سامية)؟ وإذا تعطلت كل المرافق من مواصلات وتلفونات وكهرباء وماء وصرف صاحت الأبواق (رغم توجيهات)؟ وكأن كل كلمة يقولها هي كن فيكون؟ فلابد للشيء أن يكون أليس الحاكم بمثابة الإله الخالق؟)
لينتهي إلى قرار اتخذه الآلاف بعد أن تحول الوطن إلى معتقل كبير فقال إني مهاجر الى ربي إنه سيهدين وجعلها كلمة باقية في عقبه.

وهكذا ففي الوقت الذي تتدفق على إسرائيل العقول، نعاني نحن من نزيف الأدمغة، وحين تفيض عليها الأموال، تطير من عندنا رؤوس الأموال؛ فالمال جبان يبحث عن ملاذ آمن؟ في تقاطع متعاكس ونتيجة واحدة وكأنه عمل مبرمج وأمر دبر بليل.

وما تغني الآيات والنذر عن قوم لايؤمنون.

يرى (أتيين دي لابواسيه) في كتابه (العبودية المختارة) الذي صدر قبل أربعة قرون ونصف (1562م) أن الشعوب تسقط في قبضة الديكتاتورية بثلاث آليات:

إما بالاجتياح الخارجي وهو بدوره تالي للتفسخ الداخلي.

ـ وإما بالولادة في ظلام العبودية فيستولي الإحساس على الناس أن طبيعة الحياة هكذا.

ـ وإما بالتحول التدريجي من الحرية إلى الرق كما يحصل في تدجين الحيوانات؛ فالخيل التي كانت تجمح براكبها تتحول مع الترويض إلى حصان يتباهى بسرجه واللجام؛ حيث أن العادة تجري مجرى قانون الطبيعة. ويضاف إلى ما ذكرنا عنصر مهم يلعب دروه في (تخدير الوعي) هو إيقاظ الغرائز والشهوات وبتعبير (الكواكبي):

(وأما ملذاتهم فهي مقصورة على جعل بطونهم مقابر للحيوانات إن تيسرت وإلا فمزابل للنباتات ومنحصرة في استفراغهم الشهوة كأن أجسامهم خلقت دملا على أديم الأرض وظيفتها توليد الصديد ودفعه).
ويورد (لابواسييه) قصة مثيرة عن (كسرى) مع (الليديين) حينما ثارت العاصمة (سارد) ضده فتفتق ذهنه عن حيلة رائعة بفتح (دور الدعارة والخمر والألعاب الجماهيرية) فكانت له من هذه الحيلة (حامية أغنته إلى الأبد).

ويذكر المؤرخ الأمريكي (ديورانت) في كتابه (قصة الحضارة) عن مظاهر سقوط روما أن الزعيم الوندالي (جيسريك) ذهل عندما افتتح قرطاجنة المسيحية (أنه لا يكاد يخلو ركن فيها من بيت للدعارة).
وحينما نقرأ تاريخ روما نعلم أنها كانت مخدرة على مدار السنة في 175 عيداً؟ منها عشرة للمجالدين، و64 للوحوش، وما بقي في الرقص والطرب في دور التمثيل، كما هي عندنا في المحطات الفضائية التي يشرف المطربون فيها على صناعة الثقافة حتى مطلع الفجر.

وانتهز البرابرة فرصة انشغال الناس بهذه الألعاب فانقضوا على قرطاجنة وانطاكية وترير (حين كان الأهلون منهمكين في مشاهدتها في المدرجات أو حلبات اقتتال الوحوش)، بهذه الأدوات من ( المسارح والمساخر والمشاهد والمصارعين والوحوش الغريبة والميداليات واللوحات).

أو ما تفتق ذهن الطغاة الرومان عن (موائد العشرات) للرعاع الذين انحصر همهم في لذة الفم يتم (تخدير الشعوب) و(تخنيث الأمم) حسب لابواسيه. وهكذا بمجموعة من (الأدوات) يتم استعباد الأمم بين (السوط والحلاوة) كما عبر عن ذلك ضابط نازي قام بتدريب الاستخبارات في بلد عربي على ما ذكرته مجلة (الشتيرن) الألمانية؛ فمن جهة يتم تركيع الأمة بالخوف بجرعة رعب عالية، بالإضافة إلى تصفية البلد وتفريغه من كل رجل ذي قيمة كما ذكرت ملكة سبأ ( وجعلوا أعزة إهلها أذلة وكذلك يفعلون) وتسليط سفلة الناس والأوغاد على رقبة الأمة كما وصف الكواكبي:

(أن يكون أسفلهم طباعا أعلاهم وظيفة وقربا) ويتم ربط الأمة كلها الى مقود العبودية بالنظام (السداسي) حيث يضم (معين خماسي) من الحاشية يحيط بالطاغية يوحون إليه زخرف القول غرورا، وقد يكونون تسعة كما في تعبير القرآن (وكان في المدينة تسعة رهط يفسدون في الأرض ولا يصلحون). وكل واحد من الحاشية له ذيل من مائة من الأتباع. وكل واحد من الحلقة الجديدة له ذيل جديد من الأتباع يأتمرون بأمره وهكذا تتطاول السلسة إلى مالانهاية. تقوم هذه الشبكة الجهنمية بتصفية البلد وتفريغه تدريجياً من الروح بكل وسيلة بما فيها القتل (قالوا تقاسموا بالله لنبيتنه وأهله ثم لنقولن لوليه ماشهدنا مهلك أهله وأنا لصادقون).

وهذه هي الأدوات (الصلبة) الحادة لتقطيع الأمة.

أما المواد (المذيبة) فهي إشغال الغوغاء بظاهرٍ من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون.

وتبقى أقلية من المفكرين المشاغبين من (مقلقي النوم العام) يجب معالجة أمرها كما جاء في كتاب (الفاشوش في أحكام قراقوش) حيث خلَّده الضمير الشعبي كنموذج للغرابة.

ولكن لابواسييه يفاجئنا أن بلده مفرَّغ من العلماء وبهذه (الوصفة الثلاثية) يكتمل استقرار البلد مثل سكون المقابر. بين طبقة مثقفة مدجنة أو مهجَّرة، وغوغاء ترضع الشهوات، ونخبة حاكمة تفعل ماتشاء، في ظلام حالك إذا أخرج يده لم يكد يراها.

وإذا أطبق الظلام وأحكمت الديكتاتورية قبضتها فهل إلى خروج من سبيل؟ يروي المؤرخ البريطاني (توينبي) تحت قانون (الأقلية والأكثرية) أن الحضارات تبدأ بآلية التقليد من أكثرية تتهادى خلف أقلية مبدعة تقودها على أنغام مزمار الراعي.

وتنهار الحضارات حينما تتحول الأقلية إلى عصابة مسيطرة تسوق الناس بسوط الإكراه.

ويصف (لابواسييه) هذه القلة من الناس ( آجلاً أو عاجلاً يظهر أفراد ولدوا على استعداد أفضل يشعرون بوطأة الغل فيهزوه هزا ولا يروضون أنفسهم على الخضوع ولم يكتفوا بما يفعل العامة بالنظر إلى موطيء أقدامهم.

أولئك هم الذين استقامت أذهانهم بطبيعتها فزادوها بالدراسة والمعرفة تهذيبا.

أولئك لو أن الحرية انمحت من وجه الأرض لتخيلوها وتذوقوها ولم يجدوا طعما للعبودية مهما تبرقعت).

إن الديكتاتورية شجرة خبيثة ترسم مصيرها منذ زرع بذرتها الأولى أنها ليست للبقاء لأنها ضد الحياة، وهي تسقط في النهاية تحت ثقلها الخاص اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار.

وحين زلزلت الأرض زلزالها في تونس، لم يعرف مراقبو الأرصاد ومن يقيس ريختر، أن فوهات البراكين الاجتماعية هي كل الأرض وكل مناطق الظلم وكان حقا علينا نصر المؤمنين؟

إن التاريخ يخبرنا أن هناك دورة ليس عنها محيص فكلما اشتد الظلام اقترب الفجر، وكلما ظهر الكمال على الطغيان كان إيذاناً بانبلاج الصبح،وعندما يكتمل القمر كان معناه أنه في طريقه ليكون مثل العرجون القديم.

لا الشمس يبنبغي لها أن تدرك القمر، ولا الليل سابق النهار، ولا الطغيان خالد، ولا الطغاة باقون؟ وكل في فلك يسبحون؟؟

كلها قوانين في الطبيعة والمجتمع والنفس والفلك والفيزياء والذرة وعالم الغيب وما يتكهنون؟