قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


إقتراح الرئيس الامريکي الذي قدمه مساء الثلاثاء المنصرم، والذي حث فيه النظام الايراني على توقيع تسوية دبلوماسية للخروج من الازمة التي تسبب بها برنامجه النووي المثير للجدل و القلق، والذي يقدمه اوباما قبل اسبوعين فقط من إجتماع بين هذا النظام و القوى العظمى، إقتراح لايمکنه أن يتجاوز النظرية الى التطبيق لأسباب متباينة.

السعي لتسوية سلمية، ظل بمثابة حلم و رجاء يراود مخيلة الدول الغربية على أمل أن تعالج الموقف بأقل خسائر ممکنة، لکن المشکلة الکبيرة التي يجب على هذه الدول أن يعرفونها و يعونها جيدا، هو أن النظام الايراني لن يقبل بتسوية سلمية تحدده کمجرد لاعب عادي في المنطقة لأنه يعلم بأن ذلك مثل أن يبادر على توقيع وثيقة إعدامه بيديه، إذ أن هذا النظام لن يبادر الى توقيع أية تسوية سلمية إلا بعد أن يصبح عضوا في النادي النووي، وبعدها فإنه سيوقع التسوية التي ستکون مقترنة کالعادة بشروطهquot;الاستثنائيةquot;.

إقتراح الرئيس اوباما الذي قد يأتي على أمل أن يلقى صدى من جانب قادة النظام الايراني، يجب أن يعلم الرئيس الامريکي جيدا بأن هذا النظام سيأتي للإجتماع المزمع بعد اسبوعين و هو محمل بإقتراحه التعجيزي بإجراء عملية مقايضة للثورة السورية بأحداث البحرين، وهو المستحيل بعينه لأن هکذا إقتراح سقيم و مشلول و مشوه لايمکن أن يلقى آذان صاغية له، ومن دون أدنى شك سيواجه بالرفض و سيعود المفاوضون من جديد الى عواصمهم وکأن شيئا لم يکن، لکن في نفس الوقت سيواجههم النظام الايراني بأنه قد قدم صيغة حل للمشکلة لکن لم يستجيبوا له ولذلك فهو معذور من إخفاق المحادثات و عدم توصلها الى نتيجة حاسمة.

البحث عن صيغة حل و مخرج للمأزق الغربي مع النظام الايراني، لن يأتي عبر طاولة المحادثات معه أبدا لأن فکرة الطاولة بالنسبة لهذا النظام بمثابة طريقة و اسلوب محدد للتهرب و المناورة و المراوغة و ليس أکثر من ذلك أبدا وان المسير الماراثوني لجولات المحادثاتquot;العقيمةquot;وquot;المخيبةquot;معه طوال الاعوام تکشف هذه الحقيقة و تؤکد بأنه لاأمل يرتجى من وراء التفاوض مع هذا النظام سوى هدر و إضاعة الوقت، ويجب على الدول الغربية أن تعلم جيدا أن مجرد ربطه لمشاکل و ازمات إقليمية بتسوية سلمية لبرنامجه النووي، يعني بأن هذا النظام لن يبقى داخل حدوده أبدا و ستظل دعامات و رکائز بقائه و استمراره قائمة خف حدوده، وهذه رسالة من المفيد جدا أن تکون هذه الدول قد فهمت مضمونها لأن أساس بناء و بقاء و إستمرار هذا النظام قائم على هذه الفرضية.

حل المعضلة النووية للنظام الايراني أمر لايمکن حسمه عبر طاولة المحادثات وکذلك ليس عبر شن الحرب على النظام وانما هو أمر مرتهن بالداخل الايراني عبر الاعتراف بالشعب الايراني و مقاومته للنظام الايراني وان إنتهاج هذه الدول بصورة خاصة و المجتمع الدولي بصورة عامة لسياسة تعتمد على دعم و اسناد نضال و کفاح الشعب من أجل الحرية و الديمقراطية وان مسألة سحب الاعتراف الدولي بهذا النظام ضرورية جدا من أجل تفعيل و تنشيط المقاومة الفعلية ضد النظام و حصره في زاوية ضيقة، وبغير هذا الاسلوب فإن کل جهد مبذول مع هذا النظام يصب في حلقة مفرغة لن تأتي بأية نتيجة.

[email protected]