تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

هل يفعل المعتدلون ماعليهم؟!

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بعد الكشف عن أربعة من أصل خمسة متهمين متورطين في تنفيذ الاعتداءات الارهابية الأخيرة في فرنسا، اتضح للسلطات هناك أنهم مسلمون فرنسيين من أصول عربية، وهذا الأمر ينطوي على العديد من الدلالات أهمها وأخطرها بالنسبة للغرب على الإطلاق أن تنظيمات الارهاب نجحت في إحداث اختراق نوعي باستقطاب عناصر جديدة من الأجيال الجديدة من مسلمي الغرب، مايضع مئات الآلاف من المسلمين في هذه الدول في مأزق جد خطير ما لم يتم تداركه والعمل بدقة ووعي شديدين على الفصل بين الاسلام والعناصر التي تعتنق الفكر المتطرف.
يقول أحد زعماء مسلمي فرنسا تعليقاً على الاعتداءات الأخيرة أن الانعكاسات ستكون وخيمة على المسلمين الفرنسيين من أصول عربية، معتبراً أن هذا الأمر "ليس سوى ثمار تقاعس علماء الدين والسياسة ورؤساء الجمعيات والمنظمات عن رفض الخطاب الديني الأيديولوجي الذي يقدس الارهاب والعنف"، وهذه "الرسالة" الواردة في تصريحاته هي أحد أهم الدروس المستفادة في الاعتداءات الارهابية التي هزت دول عدة في الفترة الأخيرة، ابتداء من تفجير الطائرة الروسية فوق سيناء المصرية وصولاً إلى اعتداءات فرنسا.
سواء كان الفاعل الحقيقي في التفجيرات والاعتداءات الارهابية الأخيرة تنظيم ارهابي واحد أم تنظيمات مختلفة، فإن المسؤولية في جميع الحالات واحدة تقريبا، وهناك جانب منها يقع على الساسة وصانعي القرار المترددين في مكافحة الارهاب أو ممن يتسترون خلفه لتحقيق أهداف ومصالح سياسية أو من يتخذونه مطية أو أداة في لعبة الصراع الأممي والعلاقات الدولية، وهناك جانب من هذه المسؤولية يقع على كاهل "المعتدلين" المسلمين وتحديداً علماء الدين وكافة المسؤولين عن نشر الوعي الصحيح والفهم المستنير للدين الاسلامي الحنيف.
كنت قد كتبت من فترة عن مسؤولية المعتدلين وحذرت من خطورة صمتهم وحيادهم الذي يصب مباشرة في مصلحة الصوت الارهابي المتطرف، فليس خافياً أن المعتدلين والمؤسسات الدينية في العالمين العربي والاسلامي لا تقوم بما هو منتظر منها في هذه المعركة المصيرية للمسلمين والاسلام ذاته، وغالباً ما تكتفي هذه المؤسسات ببيانات الشجب والادانة التي تعقب كل جريمة ارهابية، ويبدو أنها اصيبت بالعدوى من مؤسسات العمل الجماعي السياسي على المستويين العربي والدولي، حيث وجد كل هؤلاء في موقف "رد الفعل" راحة لهم، ولم تنتقل أي من هذه المؤسسات إلى المبادرة وموقف "الفعل الاستباقي" أو حتى الوقائي.
وحتى نكون منصفين أمام الله والتاريخ، فإن علينا كمسلمين ممارسة نقد الذات في أقصى درجاته كي نضع أيدينا على الجرح ونطهره بشكل حقيقي، ونكتشف مواضع الثغرات ونعالجها، ومن ثم فإن الموضوعية تقتضي القول بأن "معظم" الجهود التي تبذل على المستويين الفكري والتوعوي من أجل مكافحة الارهاب هي جهود لا تصيب الهدف ولا تحقق المراد، وما زال "داعش" وأفكاره يحققون الانتشار، ويكسبون أرضاً جديدة ساعة بساعة في الفضاء الالكتروني.
لا أقصد بطبيعة الحال تحميل المعتدلين مسؤولية انتشار التطرف بأكملها، فهذا أمر غير صحيح على الإطلاق، ولكن كان بمقدور المعتدلين تقديم اسهامات جدية على صعيد الحد من انتشار هذه الظاهرة البغيضة لو أخذوا زمام المبادرة وقدموا نموذجاً فكرياً مغايراً قادر على التصدي لصوت التطرف، وكسب ثقة الشباب ونشر بالوعي بأن آفات التنمية في العالم العربي والاسلامي وأمراض التهميش الاجتماعي في الغرب لن تعالج بقتل الابرياء ولن يكون طوق النجاة منها تشويه صورة الاسلام والزج باسمه في جرائم لا علاقة له بها، فالاسلام أسمى من أن يرفع اسمع على رايات مخضبة بالدماء وأكتاف لتحمل أسلحة تستهدف المدنيين والأبرياء.
ولنضرب مثالاً بمفهوم "الجهاد" في الحديث عما أقصده من جهود منتظرة من المؤسسات الدينية المعتدلة في العالمين العربي والاسلامي، فهذا المفهوم الديني ترك للعامة والجهلاء بل وكل من مر أمام مكتبة وكل من صادف كتاباً فقرأه سواء فهم أم لم يفهم كي يدلي بدلوه في شرح هذا المفهوم وتفسيره وتوضيح شروطه والآراء الفقهية كافة الواردة فيه وظروف كل رأي منها والبيئة الزمنية والمكانية التي قيل فيها وما يمكن ان يقال في تفسيره في ضوء ما يعرف بفقه الواقع، ومن ثم كانت النتيجة هذا الطوفان الجارف من الفتاوى اللادينية والكم الهائل من العبث بهذا المفهوم الديني، وقس على ذلك كثير من المفاهيم والأحاديث والآيات القرآنية التي لحق بتفسيرها التشوه وانحرف بمقاصدها أشباه العلماء وصبيان التطرف حتى صرنا إلى ماصرنا إليه من أجواء كارثية بكل معنى الكلمة وما تعنيه.
كنت في مقال سابق قد طرح سؤالاً ولم أجد رداً له ومفاده: هل يدرك المعتدلون تأثيرات موقفهم السلبي؟ وهل يثق هؤلاء في أن الفشل ليس خياراً في الصراع مع التطرف والإرهاب؟! هنا أيضاً استعيد مقولة مارتن لوثر كنج الشهيرة التي قال فيها "إن أسوأ مكان في الجحيم محجوز لأولئك الذين يقفون على الحياد في أوقات المعارك الأخلاقية العظيمة"، وربما لا اتفق مع هذه المقولة في شقها الديني المتعلق بالجنة والنار ومن هو مذنب وبرىء من وجهة النظر الدينية فتلك لها الله يوم الحساب ليفصل فيها، ولكن علينا في هذه الحياة الدنيا أن نقرر ما نراه صائباً وفق ما منحنا المولى عزو وجل من قدرات عقلية وفكرية، ولذا فقد قصدت فقط الاشارة إلى خطر الحياد في المواقف المأزومة والمفصلية، فالكل يعتمد على الكل وهناك نوع من التخاذل وهناك قدر من الانتهازية والبحث عن المصالح الفردية في معركة تخص مستقبل أمة باكملها، فكانت النتيجة، وستظل، انزلاق إلى فخ الحياد السلبي والصمت التام أو الصراخ والضجيج من دون خطط واضحة أو استراتيجيات توعوية مرسومة بدقة وتقاس نتائجها وآثارها بشكل علمي من أجل تصويب مسارها وتصحيح أخطائها واستبدال مالا يلزم بما يلزم.
أدرك تماماً أن مفهوم الاعتدال ذاته محاط بقدر من الغموض بمعنى أن هناك تساؤلات حول ما يعنيه الاعتدال ومن يحدد المعتدل من المتطرف، وهل الاعتدال قرين للمؤسسات الدينية الرسمية فقط أم هناك معتدلون آخرون، ثم هل المعتدلون مؤسسات فقط أم أفراد؟ وماهو الإطار المؤسسسي الذي ينبغي على المعتدلين التحرك فيه ومن خلاله؟ ومن يحدد أطر هذا التحرك كي لا تصاب بآفة التكرار والعشوائية وعدم التخطيط؟.
هذه التساؤلات وغيرها هي تساؤلات مشروعة واجاباتها ضرورية من أجل الامساك بخيط العمل الجاد على الصعيد الفكري لمكافحة الارهاب، فربما يكون من المؤسف أن تنظيمات الارهاب تعمل بشكل إعلامي منظم يفوق الكثير من المؤسسات الدينية الرسمية! فداعش على سبيل المثال يمتلك منصات الكترونية ذات فاعلية اتصالية تفوق معظم  ـ إن لم يكن جميع ـ المؤسسات الدينية الرسمية قاطبة!.
ربما يغضب كلامي البعض، وربما يستفز آخرون، ولكن ما نراه من فوضى وعشوائية في التصدي للارهاب على الصعيد الفكري والتوعوي يستحق وقفة جادة من أجل ديننا الحنيف ومستقبل الأمن والاستقرار في عالمنا العربي والاسلامي ولمصلحة المسلمين في العالم أجمع، فلا فرصة لنجاح أي جهود أمنية وعسكرية ما لم توازيها جهود فكرية مخلصة لتجفيف منابع الارهاب وتصحيح مسار الدعوة والدعاة وتخليص الخطاب الديني المختطف وتحريره وتنقيته.

 

أية اعادة نشر من دون ذكر المصدر ايلاف تسبب ملاحقه قانونيه


عدد التعليقات 22
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ليذق الغرب حصاد زرعه
الغرب هو عين الاٍرهاب - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 17:04
لا تبالغ في جلد ذاتك يا حضرة الكاتب تحت وطئة مشاعر اللوم والعتب فإن التيار الانعزالي الكنسي والالحادي والشعوبي في ايلاف سيأتي ويقول لك كل المسلمين السنة ارهابيين ولا وجود للمعتدلين بينهم حتى انت ممكن تصير في لحظة داعشي ما دمت مسلم وسني من ناحية ثانية العنف المسلح المسمى بالارهاب للغرب المسيحي النصيب الأكبر في إنتاجه حتى ارتد عليه وضربه في أعماقه ذلك ان الغرب المسيحي هو من رعى نظم الاستبداد الشرقي طوال سبعين سنة ولا زال وهي النظم التي ظلت تُمارس الاٍرهاب ولا زالت كما في سوريا والعراق ومصر وغيرها ضد شعوبها فلتذق اوروبا المسيحية حصاد زرعها وَامَا الجهاد فماض الى يوم القيامه ولن يوقفه شيء حتى المسيح عليه السلام حينما ينزل سيمارسه لسبع سنين وسيحش رقاب مئات الألوف من المسيحيين الذين الهوه ويرفضون لحظة جهاده دعوة الاسلام فيسلموا ، والجهاد لا يتم الا تحت قيادة راشدة واحدة وتحت راية واحدة في دولة واحدة ومهمة الجهاد معروفة اما للدفاع عن حياض الاسلام او نشر الدعوة بإسقاط النظم الطاغوتية التي تحول بين الانسان في حرية الاختيار يقبل الاسلام او لا يقبله وعليه دفع الجزية ساعتها او الجهاد من اجل المستضعفين في الارض أياً كان دينهم او عنصرهم
2. تم تجفيف منابع الاعتدال
فظهر التطرّف - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 17:21
للأسف ان المعتدلين الناصحين القتهم النظم المستبدة في الخليج والجزيرة العربية ومصر وغيرها في السجون ، وهم الثلة كانت تحتضن الشباب والفتيان في محاضن معتدلة توجه وتستثمر طاقاتهم في خدمة الاوطان اما عن الخطاب الديني فقد قلنا لك سابقا ان الدين تصادره الدولة وتديره وتشرف عليه وتراقبه فالخطب المنبرية موحدة ولو أضاف الخطيب الرسمي فاصلة او حرفاً لتمت معاقبته أشد العقاب اصلاً هذا الفكر المتطرف ينمو خارج سيطرة الدولة لانها اي الدولة جففت منابع الاعتدال فالدولة العربية متطرفة واستبدادية بطبعها ان القضاء على التطرّف العنف بمزيد من الحريات الذي يجلب الاعتدال والمعتدلين وايضاً على الدولة ان تبتعد عن أشكال الاستفزاز الفاقع للأمة وايضاً على الغرب ان يتوقف عن تطرفه وتهوره في التدخل في الشؤم الداخلية للبلدان الاسلامية وان يوقف كافة أشكال الاستفزاز والهيمنة والغطرسة والاستكبار
3. الارادة تفعل الكثير
كريم الكعبي - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 17:35
رغم اني اشك في مقالات الكاتب المتطرف يمدح صغار السياسيين والذين سبب بلاء المواطن العربي . لايفتصر الاعتدال على اشخاص او كتاب او سياسيين معينين يجب ان يشمل سياسة دول تغيير جذري من رعاية الارهاب والتطرف الى الاعتدال الدائم الذي يربوا الى اشاعة الامن والسلام في المنطقة والعالم كمايحدث اليوم في منطقة الخليج دهم الارهاب الداعشي بكل الوسائل العسكرية واللوجستية والسياسية . فيجب ان يغيروا مذهب السلفية التكفيرية بدءا بمناهجهم من الروضة الى الكليات والجامعات الى اكثر المذاهب الاسلامية واحداث اعتدالا اي انقلاب جذري في المجتمع .
4. تم استيرادها من اليابان
مدفوعة الثمن من ملالي قم - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 18:40
مانقرأه ونسمعه ومانراه على الفضائيات ان اكثر من 32 الف سيارة رباعية الدفع نوع تيوتا تم استيرادها من اليابان الى عراق المالكي ابو السبح وتم تركيب الاسلحة المتوسطة عليها في معاملها العسكرية وحولت الى الدواعش في سوريا والعراق ودول اخرى مدفوعة الثمن من ملالي قم و استفادة من ظهور داعش لانها حلبت الشيع . حلب النعاج وثروة سوريا والعراق النفطية تسرق وتصدر وشركاتها نشطة في هذا المجال لولا الإيرانيون لما خربت الشرق الاوسط بارهاب عصابات المجرم المعتوه بشار المنافقين والاتجاهات الشيعيه وتنظيماتهم الارهابية
5. شيوخ المنابر
نورا - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 18:42
هل يكفي تنديد شيوخ المنابر ..ام تنديد الازهر او تكفيره لداعش ..الم يبقى بن لادن سنين مختبئا بين الجبال وحينما ارادت أمريكا نهايته قتلته في الحال ..لما تركت داعش تعبث فينا ..وامريكا أم العالم وأم المعارك وأم القتل والمجازر وأم الهيمنه واللؤم ....لافائدة من تنديد المعتدلين ..فلامر بيد أمريكا من قبل وبعد ..الإسلامي مبرمج خطأ بأيقاع ديني هو لا يفهمه ..ولا يفهم غير اقتل -فعل أمر-الكفار تلقى الله راضيا مرضيا عنك ..لو قام من موتته بمعجزه لأخبر زملاءه المجهزين بأحزمة ناسفه أن الله ينسفه الآن في قبره لانه قتل روح بريئة ( ان الله شديد العقاب غفل عنها ولم يقراها في القرآن ) عليه ما يستحق يعلم ويفعل الضد ( ولا تقتلوا أنفسكم ان الله بكم رحيما ) ( وقول الرسول ياايها الناس ان دماءكم وأموالكم عليكم حرام) .. لا فائدة من تنديد المعتدلين لان الدول الإسلامية بأكملها تندد ..وكل انسان مسلم صادق يندد لقتلى باريس التي باتت حزينه ..في النهاية يجب التحري والبحث عن جحر الافعى وصناع داعش القبيحة المقرفه .
6. ( ﺍﺑﻦ طويريج)،
خفافيش الظلام - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 18:44
... وبحساب بسيط نجد أن رأس الأرهاب في سوريا المجرم المعتوه بشار جلب أضعاف هذا العدد من حزب اللآت دجال الضاحية وميليشيات العراق من دهماء ابو فضل العباس الى عصابات اهل الظلام والى اخره من تسميات طائفية. والأفغان والحرس الثوري الصفوي وأخيراً الروس ... وطبعاً هؤلاء لم يأتوا لقتال داعش وأنما للتعاون مع داعش ضد ثورة الشعب السوري
7. الى رقم واحد
@ القناص @ - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 18:45
ما شاء الله من أين جئت بكل هالذكاء المتخبط فأنت تتكلم عن امور بعيدة جدا عن حقيقة النصوص الانجيلية التي لا نؤمن بغيرها ..فتكلم فقط بحدود فهمك ودعك من الامور التي تفوق فهمك لأصحاب العقول الناضجة ..هل وصلت المعلومة ؟ حسناً
8. المالكي والسراق
راعي المافيات واللصوص - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 18:46
الأيرانيين و شيعة العراق الداعمين والمدافعين عن المجرم المعتوه بشار. الذي يستولي على سوريا هو و والده منذ 45 عاما. ومصدر الصدمة أنّهم يطالبون بالديمقراطية في بلادهم وينسونها عندما يتعلق الأمر بديمقراطية وكرامة الشعب السوري.، فهم يعترفون بديمقراطية الانتخابات التي أوصلت المالكي راعي المافيات في عراق اليوم للرئاسة ، وفي الوقت نفسه تتصور عقولهم المدافعة عن ديكتاتور سوريا القمعي المتوحش..أليس هذا ازدواجية مرضية أم تخبط نتيجة الطائفية؟. وكيف تنتج الديمقراطية ديكتاتورا ؟ وهل هذا يعني أنّ الشعب العراقي مغرم بأ العبادي كديكتاتور أم بناءا على ما أنجزه هو وحزب المليشيات العراقية الطائفية في السنوات الماضية؟
9. رد عليك مجوسي صفوي
اسمه كريم شاه - GMT الثلاثاء 17 نوفمبر 2015 20:03
مش قلنا لك يا حضرة الكاتب ؟ هذا مجوسي صفوي شعوبي ويتبرك بفضلات المعممين خدام النار اسمه كريم شاه يطالب بإستئصال الاسلام السُني ويصفنا اللئيم الذين قومه يمارسون الذبح والقتل والتطهير العرقي على الهوية في العراق وسوريا واليمن وغداً بالخليج العربي والجزيرة العربية وهو يصفك بالمتطرف ؟!!!!
10. اماراتيه ولي الفخر
اماراتيه ولي الفخر - GMT الأربعاء 18 نوفمبر 2015 02:10
ولنضرب مثالاً بمفهوم "الجهاد" في الحديث عما أقصده من جهود منتظرة من المؤسسات الدينية المعتدلة في العالمين العربي والاسلامي، فهذا المفهوم الديني ترك للعامة والجهلاء بل وكل من مر أمام مكتبة وكل من صادف كتاباً فقرأه سواء فهم أم لم يفهم كي يدلي بدلوه في شرح هذا المفهوم وتفسيره وتوضيح شروطه والآراء الفقهية))) << طيب وحده من الجهلاء تسألك يا مثقف يا متنور انك تشرح لها هذي الايه البسيطه قال تعالى (لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا ) << ولا حظ انه قال المؤمنين غير اولي الضرر المؤمنين اللي ما اصابهم الضررهــل نحن اليوم يا مثقف ما اصابنا الضرر يا اماراتي يلي جزرك تحت الاحتلال هل اولى القبلتين ثالث الحرمين مش تحت الضرر يا متعلم ؟ اذكرك بالعراق وبورما وسوريا ولا هم مالهم علاقه بالاسلام وماعليناا ن نصرهم بالمناسبه هو انت عن اي اسلام تقصد الحقيقي الرباني المحمدي او تبع حبيبتكم امريكا ؟ وسؤال ثاني من المتخلفه اذا الامارات تعرضت للاحتلال الجاهله الغبيه عليها ادافع وتنصر بلدها او تسكت وتعمل نفسها ميته ؟؟؟؟ ادافع واطلع في نظر اهل الثقافه والعلم ارهابيه متشدده او اطنش واسكت وبهيك بكون معتدله ! """ بالمناسبه يا مثقف بتجاوب ولا بتاخذ وضعية الميت ؟؟؟؟ آه سؤال اخير في اي سوره من القران بحصل الايه اللي تقول""" المسلمين المعتدلين افضل عند الخالق من المتشددين""" انا فقط اعرف هذي الايهقال تعالى (الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ *وَعَدَ اللَّه الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللَّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ ) >>>>> قال تعالى (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ *مَا لَهُ مِن دَافِعٍ )


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رأي