قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الجبار العتابي من بغداد: صدر للشاعر العراقي الفريد سمعان مجموعته الشعرية الجديدة التي تحمل عنوان (هم يعرفون) عن دار (آراس) للطباعة والنشر / اربيل، والتي تضم 23 قصيدة مما كتبها في السنوات القريبة الاخيرة، والعنوان هو احدى قصائد الديوان يقول فيها:

(يتساءلون.
ولربما.. يتندرون
بحيرة يتساءلون
ماذا فعلتم..؟
طيلة السنوات تحت مظلة الاهوال
وموجة الغضب المزمجر والانين
وصرخة الاوغاد
ما هذا الذي يجري)

وقال الفريد سمعان عن مجموعته هذه في حديث خاص لـ (ايلاف): هي.. اخر ديوان قدمته الى المكتبة العراقية يتضمن 23 قصيدة وتنوعة الاغراض، فيها قصائد تأملية تتحدث عن بعض الظواهر وفيها قصائد غزل اضافة الى القصائد التي تهتم بمتطلبات واهداف الناس في الحرية والكرامة والانسانية ليس بشكل مباشر ولكن من معالجة ما يدور في الساحة الادبية والساحة الثقافية وفي اطار الظروف التي نعيشها والتحولات التي تجري في العراق ولا يكاد بعض الناس يشعرون بها ولكنها تتجمع الان لتتراكم وتكون شيئا جديدا يؤدي الى طريقين، اما الى طريق التحرروالانظلاق الى افاق الحضارة والانسانية او الجمود والوقوف عند التقاليد القديمة التي تجرنا سنين طويلة الى الوراء وتحد من نشاطنا وانتشارنا ومتابعتنا لكبل النشاطات والامنيات والمطبوعات والفكر الجديد الذي يتألق كل يوم في العالم ويعطي ما يعطيه لكي تظل مسيرة الحضارة متألقة ومبدعة وذات شأن ولها تأثير في تغيير طبيعة المجتمعات وتحسين احوال الشعوب والبحث عن اهداف جديدة وافاق جديدة للتحولات الضرورية لحياة الانسان وكرامته.

واضاف: الشعر ليس اغنية متهافتة تطير في الفضاء، لا.. انه عمل ودأب وفي الوقت نفسه فكر ثاقب يجب ان يكون له هدف معين في الحياة اسوة بالفنون الاخرى، اسوة بالعلوم الاخرى، ليس هنالك علم او ثقافة بدون افاق وبدون تطورات جديدة ومراحل متعددة تستفيد من الماضي وتغنيه وتؤثر فيه وتغير من مسيرته وتسعى الى توسيع خطواته في المسيرة الحضارية الجديدة.

وتابع: تمتد قصائد المجمةعة الى نحو ثلاث او اربع سنوات اخيرة، وهي قصائد حديثة، ومعظمها منشور في الصحف، والقصائد.. صحيح انا اكتب بوزن معين ولكن ليس بالتفعيلة التي يشار اليها انها تشكل نوعا من الجمود، تفعيلة الشعر الحر، الشعر المنطلق، التفعيلة المتطورة، ليست من الحداثة التي لي رأي فيها، ولكنني اكتب بالطريقة التي اخترتها لنفسي، لست مضطرا ان ارتدي ثياب غيري انا ارتدي ثوبي الذي يليق بي ويتناسب مع ثقافتي وتاريخي الادبي، ولا اكتب لان هنالك هوس معين في قضية معينة ولغرض معين، انا اكتب بقناعتي وبالاسس التي اعتمد عليها وهو تاريخ الادب العربي وعلى رأس هذه القراءات قراءة القرآن الكريم، فأنا حريص ان تكون لغتي سليمة وجيدة ولها تأثيرها وفي الوقت نفسها انيقة وشفافة، وهذا ما اسعى اليه واعتقد ان كل قاريء منصف يستطيع ان يستطلع هذه الافاق في قصائدي.

من قصيدة (عودة الجواهري) يقول:
(تعود الينا مع النسمات
ترانيم وعد
ورايات ذكرى
رؤى تستفيق
مع الفجر
حين تحط خطاه
على وجنة الكائنات
وحين تهب رياح الكرامة
تعلن ان هدير النوائب
لن يستبيح تراب الوطن
ولن تخمد النار
الا مع نشوة الانتصار
على العابثين بأحلامنا)
* * *
(لقد زرت قبرك
اوقدت شمعة حزن عليك
تمردت اطلقت صوتي
اودعت فوق غصون الحجارة
اكليل ورد
ولوحت
انك ياسيد الشعراء
تظل المهاجر فوق صهيل الجراح
وقد كنت عند احتدام الخطوب
بشيرا وانشودة للخلاص)


وهذا مقطع من قصيدة (سويعات فتاة لم تنضج)

(*الساعة 30 ,10في السينما
تحوم حول ظلالي
وتلقي شباك الهوى من بعيد
وتسلب مني بقايا شعوري
تثير خيالي
*الساعة 12,30 في الطريق
تقول بانك لا تعتدي
وتغض حياء
اذا ما لمحت خيالا لانثى
وتجري خطاك خفافا ورائي)

الشاعر الفريد سمعان من مواليد الموصل عام 1929بدأ مشواره السياسي عام 1947في البصرة وفي دمشق حيث كان يدرس القانون،وشارك في وثبة كانون عام 1948وانتفاضة تشرين عام 1952،وتعرض للسجن لمدة سنة ونصف وفي عام 1963بعد انقلاب شباط،كان من ضمن الذين حملهم قطار الموت وحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، كتب القصيدة الشعرية التي كانت تحمل طابعاً سياسياً ونضالياً من عام 1948 لديه اربعة عشر ديواناً شعرياً مع مسرحية شعرية (ليمونا) ومجموعتان قصصيتان (الجمعة الحزينة) و(نبوءة متاخرة) نشرت قصائده في مختلف الصحف والمجلات العراقية والعربية...ساهم في تاسيس اتحاد الادباء العراقيين مع الجواهري الكبير والاساتذة الكبار كالمخزومي وعلي جواد الطاهر وصلاح خالص وبلند الحيدري والبياتي وعبد الملك نوري وانتخب سكرتيراً ادارياً لاتحاد الادباء عام 1968 ثم انتخب اميناً عاماً للاتحاد منذ بضع سنوات...وفي انتخابات نيسان الماضي للاتحاد اعيد انتخابه من جديد اميناً عاماً لاتحاد الادباء حصل على جائزة الابداع التي تقدمها وزارة الثقافة في مجال الشعر.