قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: الربيع العربي quot;أشبه بجدار برلين كبير ينهارquot;، على ما يؤكد الكاتب المغربي-الفرنسي الطاهر بن جلون الذي تناول الثورات القائمة الآن في رواية مهداة إلى محمد البوعزيزي، وفي محاولة أدبية. وتأتي الرواية تحت عنوان quot;بار لو فوquot; (بالنار) لتشكل تحية تقدير للشاب التونسي الذي ومن خلال تضحيته بنفسه في 17 كانون الأول/ديسمبر، أشعل الثورة في بلاده وفي العالم العربي. أما المحاولة الأدبية فتحمل عنوان (الشرارة. انتفاضة في البلدان العربية). ويصدر المؤلفان في السادس من حزيران/يونيو المقبل عن دار غاليمار للنشر.
وفي مقابلة هاتفية مع وكالة فرانس برس، يشرح بن جلون أن quot;هذين المؤلفين كتبا في خضم هذا التحرك التاريخي، حيث لانهيار جدار برلين الكبير هذا أثر محرر منقذ حول العالمquot;. يضيف أن ذلك يسجل quot;بالطبع في البلدان العربية الأخرى، لكننا نشهده اليوم في أسبانياquot; التي تشهد تمردا اجتماعيا غير مسبوق. ويتابع أن quot;الربيع العربي حرر الإرادات. إذا ما فعل العرب ذلك، نحن قادرون على القيام بالمثل...quot;، معتبرا أنه على البلدان الأوروبية توقع quot;أن يجد شبابها المحرومون (...) في رياح الحرية العربية، نداء لكي ينتفضواquot;. فيدون الكاتب والصحافي والشاعر الذي ولد في فاس في العام 1944، quot;الإهمال والعنصرية يؤديان دائما إلى نتائج عكسيةquot;. في رواية quot;بار لو فوquot; الواقعية والشاعرية، يعيد بن جلون سرد الأيام التي سبقت موت محمد البوعزيزي هذا البائع الشاب من سيدي بوزيد (وسط تونس) الذي ضحى بنفسه حرقا وقد أنهكته إهانات الشرطة المتكررة. ولعل ما قام به والذي أتى كرمز ليأس الشباب التونسي، سجل بداية شهر من التظاهرات التي انتهت بالاطاحة بالرئيس زين العابدين بن علي من الرئاسة في 14 كانون الثاني/يناير الماضي.
ويلفت بن جلون إلى ان هذه quot;الرواية هي عمل أدبي. وللأدب قدرة على التأثير بشكل كبير. فالناس يستطيعون التماهي معه، إذا ما أثارت هذه القصة الإنسانية وتلك الكلمات مشاعرهمquot;. ويعتبر المؤلف أن quot;عمليات الانتحار التي يقدم عليها هؤلاء الذين يتعرضون لضغوطات العمل في فرنسا، تأتي على خلفية اليأس نفسهquot; وكانت الأحداث في تونس قد تبعتها حركات احتجاجية في بلدان عربية عديدة من بينها مصر، حيث أسقط أيضا نظام الرئيس حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي. أما في ليبيا فقد تحولت الانتفاضة التي انطلقت في منتصف شهر شباط/فبراير إلى حرب، وفي سوريا يقمع الشعب منذ منتصف شهر آذار/مارس تقريبا بعيدا عن أنظار المجتمع الدولي تقريبا. أما في محاولته الأدبية التي تنشر بالتزامن في فرنسا وإيطاليا وألمانيا، فيلفت الكاتب إلى خاصية كل واحد من البلدان العربية ويعالج كل واحد على حدا.فيؤكد quot;مع ان احدا لم يتوقع هذه الأحداث، إلا أننا كنا قادرين على ملاحظة إشارات تمهيدية في العالم العربي. وهذا الربيع يأتي أيضا دليلا على هزيمة الأصولية الإسلاميةquot;. يضيف quot;والجيل الجديد يتميز بأنه: لا يخاف!quot;.
يتابع بن جلون quot;الربيع العربي أطلق أملا واستعجالا كبيرين. فنجد في تونس ومصر بعض المشكلات. لكنه من غير الممكن تسوية الأمور كلها بين ليلة وضحاها. ما زال هناك الكثير للقيام به بهدف إرساء الديموقراطية. وفي البداية، لا بد من استرجاع الأموال التي نهبها بن علي ومباركquot;. ويلفت الكاتب إلى أن quot;لا مخرج في ليبيا سوى بموت أحدهم أو فراره... أما التدخل (التحالف الدولي) فهو كان ضروريا لكنه أتى متأخرا بعض الشيءquot;. ويشير إلى أن quot;في سوريا، الوضع مختلف أيضا. فالنظام يأتي على صورة أنظمة أوروبا الشرقية السابقة.. إلى حين يأتي يوم يقول فيه أحد الضباط الكبار +كفى+. أوروبا لن تتدخل، فظروف المنطقة معقدة جدا. وبالانتظار، الشعب السوري يدفع الثمنquot;. ويختم بن جلون quot;أطالب أوروبا بأن تكون أكثر إصغاء تجاه الجنوب اقتصاديا وسياسيا. فهذه هي الطريقة الفضلى للحد من الهجرة غير الشرعية، بدلا من القمعquot;.