قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: حقق بنك الإمارات دبي الوطني أرباحاً صافية خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت 1.1 مليار درهم، بانخفاض نسبته 12 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأفاد بيان صحافي صدر من البنك في دبي اليوم تضمن نتائجه عن الربع الأول من العام الحالي بأن إجمالي إيراداته وصلت إلى 2.6 مليار درهم، كما بلغت قيمة عملياته التشغيلية 1.7 مليار درهم، بزيادة نسبتها 4 % مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي.

وأوضح البيان أن القيمة الإجمالية لأصول البنك ارتفعت بنسبة 3 % في الربع الأول من العام الحالي، لتصل إلى 289.8 مليار درهم مقارنة بنحو 281.6 مليار درهم للربع الرابع من عام 2009، فيما انخفضت ربحية السهم بنسبة 12 %، لتصل إلى 0.20، بعدما كانت 0.23 في الربع الأول من العام الماضي.

وأشار البيان إلى انخفاض قروض العملاء بنسبة 1 %، لتبلغ 211.9 مليار درهم مقارنة بنحو 214.6 مليار درهم في نهاية العام الماضي، بينما ارتفعت ودائع العملاء في الربع الأول من العام الحالي بنسبة 6 %، لتصل إلى 191.3 مليار درهم من 181.2 مليار درهم مع نهاية 2009، فيما بلغ العائد على متوسط حقوق المساهمين نسبة 19.6 % في الربع الأول خلال العام الحالي.

ونوه بأن نسبة التكاليف للإيرادات انخفضت في الربع الأول من العام الحالي، لتصل إلى 33.9 %، من خلال الإدارة المستمرة للتكاليف، كما تم تعزيز قاعدة رأس المال، لتصل نسبة ملاءة رأس المال إلى 21.9 %.

ورأى أحمد حميد الطاير رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات دبي الوطني أن هذه النتائج تعكس فعالية النهج المتحفظ في تنفيذ عمليات البنك المصرفية والإتمام الناجح لأكبر عملية اندماج مصرفي في المنطقة بين بنك الإمارات وبنك دبي الوطني، التي أثبتت قدرة البنك على تحقيق مزيد من النجاح واستثمار الفرص التي تحقق قيمة مضافة للمساهمين.

وذكر ريك بدنر الرئيس التنفيذي لبنك الإمارات دبي الوطني أن البنك حقق خلال الربع الأول من العام الحالي نتائج مالية مستقرة وقوية، إذ إنه على الرغم من تباطؤ الأنشطة الاقتصادية نسبياً، فقد حافظ على استقرار مستويات الإيرادات، لتبقى مشابهة لتلك الفترة من العام الماضي، مع استمراره في خفض التكاليف، من خلال الترشيد المستمر وعملية توحيد الأعمال في 2009.

وأضاف أن العمليات الائتمانية quot;استمرت في توافقها مع توقعاتنا وتركيزنا على تعزيز الميزانية العمومية، مما أثمر عن استمرار دعم قاعدة رأس المال وتحسين حجم التمويل والمحافظة على المستوى القوي لرأس المال، وفي الوقت نفسه استمر البنك بالاستثمار في منصات نمو مختارة كأعمال الخدمات المصرفية الخاصة والتوسع في إمارة أبوظبيquot;.

وأظهرت نتائج البنك عن الربع الأول من العام الحالي انخفاض إجمالي الإيرادات بنسبة 2 %، ليصل إلى مليارين و556 مليون درهم مقارنة بمليارين و612 مليون درهم في الربع الأول من العام الماضي.

وانخفض صافي إيرادات الفائدة بنسبة 10 % مقارنة بالربع الأول من عام 2009، ليصل إلى مليار و729 مليون درهم في الربع من العام الحالي، بسبب تخفيض صافي هامش الفائدة من 3.01 % إلى 2.58 %، نتيجة انخفاض أرباح القروض وأعمال الخزينة، الذي تتم موازنته جزئياً بالزيادة في أرباح الودائع.

كما انخفضت تكاليف البنك في الربع الأول من العام الحالي بنسبة 5 %، لتصل إلى 866 مليون درهم مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي عن الربع الأول، وبزيادة نسبتها 9 % مقارنة بالربع الأخير من عام 2009، وذلك نتيجة للإدارة الفعالة للتكاليف والتنفيذ المستمر لعمليات توحيد الأعمال والاستثمارات الضخمة التي يقوم بها البنك في مجال التوزيع والأنظمة الأساسية لتقنية المعلومات، إضافة إلى أدوات الحوكمة والرقابة.